شــــعار الموقـــــع

تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة
 

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

جديد اصدارات الموقع

 
أهــم المــواضيع الأخــيرة
 
أحدث اصدارات الهيئة المصرية
العالمية للإعجاز العلمى فى
 الرسالات السماوية
      كتـــــــــاب
تأليف الباحث العلمى سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المواضيع الأخيرة

» بيان الإعجاز العلمى فى تحديد التبيان الفعلى لموعد ( ليلة القدر ) على مدار كافة الأعوام والآيام
1st يوليو 2016, 2:11 pm من طرف usama

» كتاب اسرار الفراعنة
20th يوليو 2015, 7:11 am من طرف ayman farag

» أسرار الفراعنة القدماء يبحث حقيقة استخراج كنوز الأرض ــ الكتاب الذى أجمعت عليه وكالات الآنباء العالمية بأنه المرجع الآول لعلماء الآثار والمصريات والتاريخ والحفريات ــ الذى تخطى تحميله 2300 ضغطة تحميل
12th يوليو 2015, 4:15 pm من طرف farag latef

» ألف مبروك الآصدار الجديد ( الشيطان يعظ ) ونأمل المزيد والمزيد
26th أبريل 2015, 5:20 pm من طرف samer abd hussain

» ألف مبروك اصداركم الجديد ( السفاحون فى الآرض ) الذى يضعكم على منصة التتويج مع الدعاء بالتوفيق دوما
26th أبريل 2015, 5:17 pm من طرف samer abd hussain

» الباحث الكبير رجاء هام
12th أبريل 2015, 11:14 am من طرف الخزامي

» بيان الإعجاز العلمى فى تبيان فتح مغاليق ( التوراة السامرية ـ التوراة العبرانية )
10th أبريل 2015, 6:11 am من طرف الخزامي

» الرجاء .. ممكن كتاب أسرار الفراعنة المصريين القدماء للباحث العلمي الدكتور سيد جمعة
24th فبراير 2015, 4:37 am من طرف snowhitco

» كتاب ( اللغة المقدسة ) قراءة : متابعة : أطلاع ـــ تحميل
16th فبراير 2015, 9:13 am من طرف جمال نون

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 185 بتاريخ 25th يوليو 2012, 3:42 pm

دعاء الموقع

اللّهم اهدِنا فيمَن هَديْت و عافِنا فيمَن عافيْت و تَوَلَّنا فيمَن تَوَلَّيْت و بارِك لَنا فيما أَعْطَيْت و قِنا واصْرِف عَنَّا شَرَّ ما قَضَيت سُبحانَك تَقضي ولا يُقضى عَليك انَّهُ لا يَذِّلُّ مَن والَيت وَلا يَعِزُّ من عادَيت تَبارَكْتَ رَبَّنا وَتَعالَيْت فَلَكَ الحَمدُ يا الله عَلى ما قَضَيْت وَلَكَ الشُّكرُ عَلى ما أَنْعَمتَ بِهِ عَلَينا وَأَوْلَيت نَستَغفِرُكَ يا رَبَّنا مِن جمَيعِ الذُّنوبِ والخَطايا ونَتوبُ اليك وَنُؤمِنُ بِكَ ونَتَوَكَّلُ عَليك و نُثني عَليكَ الخَيرَ كُلَّه

أمى وبلدى ودمى وعشقى

زهرة المدائن
 

أعلن لموقعك هنا مجانا

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)


    الفارق بين العبقرية العلمية والمدعى جهلا للعلوم .؟؟؟

    شاطر
    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    الفارق بين العبقرية العلمية والمدعى جهلا للعلوم .؟؟؟

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 6th يونيو 2009, 7:56 pm

    نون والقلم وما يسطرون .؟؟

    عندما نتكلم عن العبقرية فإننا نتكلم عن إنجازات إعجازية قلما تتكرر على مر العصور وليس السنين ، ومرجع العبقرية هنا هو التوازن العقلى بين الفهم والإدراك فى أستخراج ( الجديد ) من خلال الإستنباط والبحث والتنقيب داخل بوتقة أصول الحكمة .

    إذ أن الإستدلالية تحكمها معايير الحكمة والخبرة ..

    وللوقوف على البينة لابد من إظهار ( الجديد ) فى ثوب تقبله عقول علماء البشرية وإلا وصم ( بالتخبل العقلى ) من المتفردين أصحاب اللاءات الرنانة لأنه من خلال أستعراض عصور التاريخ ، تعارف أن كافة عباقرة العالم قد نعتوا فى ذاتهم ( بالتخريف العقلى ) و ( التخبل الوجدانى ) . ؟؟ وليس هناك أدل من مقولة المكتشف العظيم إديسون عندما قال : ...... ( الناس يكرهون كل ماهو جديد ، بل كل مايدعوهم إلى التفكير ) . !!! لذلك عندما أكتشف الإنسان البدائى ( النار ) خاف منه أقرانه وأترابه . وعندما تساءل عن آليات ومقدرات ( التكوين ) ألقوا به فى النار ليحترق .!! وهكذا دوما ما من أكتشاف علمى ظهر فى الوجود إلا وتم محاربته طالما أنه لم يكن تابعا للجهة المختصة .!!! .. وتلك هى الطامة الكبرى والمصيبة العظمى .!!!!!!

    بل هناك قناعة بدأت تنتشر بين أوساط بعض المتعلمين المسلمين، وهي أن نظرية ( النشوء ) قد دحضت تمام ، وأنها لم تعد مشكلة فكرية . .؟؟؟

    والحقيقة أن هذه القناعة ليست في محلها؛ فما زالت جميع مناهج البيولوجيا

    والجيولوجيا في جميع الكليات في العالم، وفي الدول العربية والإسلامية -عدا استثناءات قليلة جدا- تستند إلى هذه النظرية، وما زالت معظم المجلات والكتب العلمية في الغرب تقف إلى جانب هذه النظرية .؟؟؟؟

    ورغم أن هذا لا يعني أن هذه النظرية ليست في عهد التدهور، فإن الحقيقة أن كثيرًا من الحقائق العلمية التي اكتشفها العلم أخيرا تؤيدها .. إلا أنه لم تكتب في العالم العربي كتب علمية جيدة في تفنيد هذه النظرية؛ فمعظم الكتب التي تناولت هذه النظرية بالنقد كتب إنشائية وبعيدة عن المنهج العلمي المطلوب .؟؟؟ لذا فعلينا ألا نستخف بخطر نظرية ( النشوء ) طالما أننا لم نستطع تفنيدها علميا كما ينبغي، ولم نستطع في جميع البلدان العربية وضع مناهج دراسية تؤيدها أو تنفيها ، حيث لم يتواجد إلى الآن علما ينفى تلك النظرية .؟؟؟؟ للمفكرين والعلماء على مستوى العالم موقفان متضادان من هذه النظرية فالبعض يقبل والبعض يرد، أما الذين يقبلون هذه النظرية فينقسمون لقسمين قسم يقبل هذه النظرية على أساس أن الصدف العشوائية نجحت في تكوين الخلية الأولى الحية، ثم بدأت آلية التطور بالعمل، ويندرج معظم علماء التطور والفلاسفة والمفكرين الملحدين في هذا القسم، حيث لا محل هنا للخالق .؟؟؟؟

    أما القسم الآخر وهم فئة قليلة من علماء التطور والمفكرين والفلاسفة- فيرون أن التطور هو أسلوب الخلق لدى الخالق؛ أي أن الله تعالى هو الذي وضع قوانين التطور وآلياته، وهو الذي يوجه هذا التطور في جميع المخلوقات. فكما يوجه تطور الجنين في رحم الأم كذلك يطور مخلوقاته حسب قوانين دقيقة موضوعة من قِبله، ويدعي هؤلاء أن الإيمان بالتطور على هذا النحو لا يصادم الإيمان بالله ولا ينفيه .

    وقد عُقدت في السنوات العشرة الأخيرة فقط ما يزيد على مائتي مناظرة في الجامعات وفي محطات التلفزيون الأمريكية بين أنصار التطور Evolution وأنصار الخلقCreation .. وسُجلت هذه المناظرات على أشرطة الفيديو كما طُبعت أيضا، وكانت مفاجأة للكثيرين عندما فاز أنصار "الخلق" في جميع هذه المناظرات تقريبا؛ فالأدلة العلمية كثيرة وعديدة، إلا أن أهم دليل علمي شهروه في وجه التطوريين هو قانون من أهم القوانين الفيزيائية، وهو القانون العام للحركة؛ فكان الفيصل الحاسم في مجرى المناظرات .؟؟؟؟

    وأتباعا لمنطق الفهم والإدراك فإن ماأكتشفناه ووقفنا على براهينه وأثباته لسنا نحن الذين وضعنا أساسيات نصوصه .. بل هى نصوص الله القدسية البحتة . ودورنا ووليد فكرنا الشخصى – بعد أبحاث طالت الربع قرن - كان هو فقط أكتشاف مدلولات عبقرية الخالق الآعظم فى كيفية أظهار منظومة ( التكوين والخلق ) من المهد إلى اللحد .. من النشأة والتكوين وحتى النهاية والتكوير لذلك فمن يمتر جهلا لنظريتنا التى أطلقنا عليها :.. (( التكــامل الطبائـــعى ))

    هو من الممترين لعلوم الله تعالى ونظريات التكوين والخلق ، لأننا لم نخلق

    تلك النظريات وتبعيات منظومة كل منهم ، بل جل ماقمنا به – بعد جهد جهيد – هو أكتشافهم علميا وعمليا وليس آدل على ذلك من وضع الحقيقة كاملة أمام العالمين لينزوى الممترون فى جحور جهلهم ، وليتقوقع المتشدقون فى غيابات جبوب نسيانهم ، وليقف كل المغالين على مقدار أحجامهم ، وليعلم أصحاب اللاءات أن العلوم لا تتباين أو تحارب بسلاطة الآلسن بقدر ماتقرع الحجة بالحجة ، والبيان والتبيان على صاحب الرأى السديد والبرهان الآكيد .لذلك يعد الفارق بين العلمانية واللاهوت هو الفارق بين باحث عن الحقيقة من منطلق ( إيمانه ) بالله تعالى ومضمون مكونات التكوين بالبرهان الدامغ والدليل الساطع الذي لا يقبل شكاً أو تأويلاً غير متعارض مع كافة الأديان الأخرى ومذاهبها ومعتقداتها ، وبين ( عباقرة ) السفسطة ولغو الحديث وسرد كلمات تملأ حشايا الكتب بأوراق لا روح فيها ولا إيمان متعارضة مع كافة الأديان الأخرى شكلا وموضوعا . !!

    وبين هذا وذاك – شتان الفارق- كان من البديهي تبيان حقائق النظريات بين علم منبعه الخالق الأعظم وعلم مبعثه مخلوق تمرد على خالقه وأنكره ، بل وجعل الزمن عامل هدم وليس عامل بناء، مع أن جميع الباحثون يلجئون إلى الزمن لتفسير جميع الأعتراضات والمصاعب التي تواجه فرضية التطور، فعندما تستبعد قيام المصادفات العمياء بإنتاج كل هذا النظام والتعقيد والجمال الذي يحفل به الكون يقفز أصحاب اللاءات من فوق مقاعد الجهل ليمترون مترا ملؤه مصنفات أدعاءات لاتوجد لهم قواعد أو اسنادات فى القوانين

    العامة أو الخاصة ، بل هى من وحى أضغاث غباء الجهل والتخلف .؟؟؟؟
    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    رد: الفارق بين العبقرية العلمية والمدعى جهلا للعلوم .؟؟؟

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 6th يونيو 2009, 8:02 pm

    نون الله تعالى والقلم وما يسطرون

    يقول الله تعالى فى عظيم كتابه القدسى الآقدس المقدس ( القرآن الكريم ) ..

    ( ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ ) سورة القلم ـ آية رقم 1

    جاء فى شرح العلماء الآسبقون لتلك الآية الكريمة مايلى : ـ

    سورة (نون) وتسمى (سورة القلم)، وهي سورة مكية، وآيها ثنتان وخمسون آية، وهي السورة الثامنة والستون في ترتيب المصحف. (ن) بالسكون على الوقف، فهي ساكنة إذا وقفت، أما إذا وصلت فاختلف القراء، فمنهم من أدغم النون في الواو، وهم [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] و [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] و [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] و [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] و [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] و [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] و [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] و [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ، والباقون بالإظهار. و(نون) اسم للحرف المعروف قصد به التحدي، أو هو اسم، والكلام فيه كالكلام على سائر الحروف المقطعة في أوائل السور. وقد يكون (نون) مفعولاً لفعل تقديره (اذكر) أو مرفوعاً خبراً لمحذوف. (والقلم) هذا قسم، وهو القلم الذي يخط ويكتب به، (وما يسطرون) (ما) مصدرية أو موصولة. وللمفسرين أقوال عدة في المراد بهذا القلم: فمن قائل: القلم الذي يكتب به. ومن قائل: الذي كتب الله سبحانه وتعالى به كل ما هو كائن في اللوح المحفوظ .

    وعن [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] رضي الله عنه قال: أوصاني أبي عند موته فقال: ـ

    ( يا بني! اتق الله، واعلم أنك لن تبلغ العلم حتى تؤمن بالله وحدة والقدر خيره وشره ) وأستطرد قائلا : ـ

    سمعت النبي r يقول: ( إن أول ما خلق الله القلم فقال له: اكتب. فقال: يا رب! وما أكتب؟ فقال: اكتب القدر. فجرى القلم في تلك الساعة بما كان وما هو كائن إلى الأبد) .

    وقال [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] : ( القلم نعمة من الله تعالى على عباده ) .

    وقد فصل أفضل وأحسن تفصيل عن القلم الإمام [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] رحمه الله تعالى في كتابه (التبيان في أقسام القرآن)، وذكر فيه أقوالاً كثيرة جداً .

    وللشعراء أيضاً صولات وجولات في المفاضلة بين السيف والقلم أيهما أفضل، ومنها قول أحدهم : ـ

    ( إذا أقسم الأبطال يوماً بسيفهم وعدوه مما يكسب المجد والكرم كفى قلم الكتاب عزاً ورفعة مدى الدهر أن الله أقسم بالقلم ) .

    وقال البعض أيضا : ( ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ ) يعني : وما يكتبون . والمقصود الملائكة حين يكتبون أعمال بني آدم ، أو المعنى: ما يكتبه الناس ويتفاهمون به ويحصل به البيان . (ما) موصلة، أو مصدرية : فإذا قلنا إنها موصولة فالمعنى : والذي يسطرون به . وإذا قلنا إنها مصدرية فالمعنى : والقلم وسطرهم . ويراد به كل من يسطر، أو المراد به الحفظة، على خلاف بين المفسرين في ذلك .

    ويقول أيضا بعض المفسرون إن كلمة (نون) من معانيها :ـ

    الدواة، فكأن الله أقسم بالقلموهو أول ما خلق الله بعد آدم وحواء ـ

    وأقسم بالدواة أيضاً .

    ويقول البعض الآخر من المفسرون أن ( نون) هو الحوت ، فذو النون هو

    صاحب الحوت يونس عليه السلام الذي ألتقمه الحوت . !!!

    فقال ابن عباس : هو الحوت الذي على ظهره الأرض . وهو قول مجاهد ومقاتل [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] والكلبى أيضا . !!!!!
    وروى أبو ظبيان عن ابن عباس قال : ( أول ما خلق الله القلم ، فجرى بما هو كائن إلى يوم القيامة ، ثم خلق النون فبسط الأرض على ظهره فتحرك النون فمادت الأرض ، فأثبتت بالجبال وإن الجبال لتفخر على الأرض ) ثم قرأ ابن عباس قول الله تعالى ( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط](
    واختلفوا في اسمه ، فقال الكلبي ومقاتل : اسمه يهموت . وقال الواقدي : ليوثا . وقال كعب : لويثا . وعن علي : اسمه بلهوث .؟؟؟؟؟

    وقالت الرواة : لما خلق الله الأرض وفتقها بعث من تحت العرش ملكا فهبط إلى الأرض حتى دخل تحت الأرضين السبع فوضعها على عاتقه ، إحدى يديه بالمشرق والأخرى بالمغرب ، باسطتين قابضتين على الأرضين السبع ، حتى ضبطها فلم يكن لقدميه موضع قرار ، فأهبط الله - عز وجل - من الفردوس ثورا له أربعون ألف قرن وأربعون ألف قائمة ، وجعل قرار قدمي الملك على سنامه ، فلم تستقر قدماه فأخذ الله ياقوتة خضراء من أعلى درجة في الفردوس غلظها مسيرة خمسمائة عام فوضعها بين سنام الثور إلى أذنه فاستقرت عليها قدماه ، وقرون ذلك الثور خارجة من أقطار الأرض ، ومنخراه في البحر فهو يتنفس كل يوم نفسا فإذا تنفس مد البحر وإذا رد نفسه جزر البحر فلم يكن لقوائم الثور موضع قرار فخلق الله تعالى صخرة كغلظ سبع سماوات وسبع أرضين فاستقرت قوائم الثور عليها وهي الصخرة التي قال لقمان لابنه ( يا بني إنها إن تك مثقال حبة من خردل فتكن في صخرة ) ولم يكن للصخرة مستقر ، فخلق الله نونا وهو الحوت العظيم ، فوضع الصخرة على ظهره وسائر جسده خال والحوت على البحر ، والبحر على متن الريح ، والريح على القدرة . يقال : فكل الدنيا كلها بما عليها حرفان قال لها الجبار : بعظمته كوني فكانت .
    قال كعب الأحبار : إن إبليس تغلغل إلى الحوت الذي على ظهره الأرض فوسوس إليه ، فقال له : أتدري ما على ظهرك يا لويثا من الأمم والدواب والشجر والجبال لو نفضتهم ألقيتهم عن ظهرك ، فهم لويثا أن يفعل ذلك فبعث الله دابة فدخلت منخره فوصلت إلى دماغه فعج الحوت إلى الله منها فأذن لها الله فخرجت . قال كعب : فوالذي نفسي بيده إنه لينظر إليها وتنظر إليه إن هم بشيء من ذلك عادت كما كانت . !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    وقال بعضهم : نون آخر حروف الرحمن ، وهي رواية عكرمة عن ابن عباس وهكذا قدم العلماء الأسلاف العديد والعديد من التفسيرات حتى حاكى البعض منها الآساطير والروايات الخرافية .؟؟؟
    وقرأ عيسى بن عمر بفتحها، كأنه أضمر فعلاً . وقرأ ابن عباس ونصر وابن أبي إسحاق بكسرها على إضمار حرف القسم . وقرأ هارون ومحمد بن السميقع بضمها على البناء . واختلف في تأويله .
    فروى معاوية بن قرة عن أبيه يرفعه إلى النبي r أنه قال : ـ ( ن ، لوح من نور ) . وروى ثابت البناني أن معنى ( ن ) هو الدواة .

    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    رد: الفارق بين العبقرية العلمية والمدعى جهلا للعلوم .؟؟؟

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 6th يونيو 2009, 8:08 pm

    وقاله الحسن وقتادة . وروى الوليد بن مسلم قال :ـ ( حدثنا مالك بن انس عن سمي مولى أبي بكر عن أبي صالح السمان عن أبي هريرة قال : ـ "سمعت رسول الله r يقول: ـ

    ( أول من خلق الله القلم ثم خلق النون وني الدواة وذلك في قوله تعالى : " ن والقلم " ثم قال أكتب قال وما أكتب قال ما كان وما هو كائن إلى يوم القيامة من عمل أو أجل أو رزق أو أثر فجرى القلم بما هو كائن إلى يوم القيامة - قال - ثم ختم فما القلم قلم ينطق ولا ينطق إلى يوم القيامة. ثم خلق العقل فقال الجبار ما خلقت خلقاً أعجب إلي منك وعزتي وجلالي لأكملنك فيمن أحببت ولأنقصنك فيمن أبغضت ) قال : ثم قال رسول الله r

    ( أكمل الناس عقلاً أطوعهم لله وأعملهم بطاعته ) .

    وعن مجاهد قال :ـ ( ن الحوت الذي تحت الأرض السابعة ) . قال : ـ ( والقلم الذي كتب به الذكر ) .
    وقال ابن زيد : هو قسم أقسم الله تعالى به .

    وقال ابن كيسان : هو فاتحة السورة . وقيل : اسم السورة .

    وقال عطاء وأبو العالية : هو افتتاح اسمه نصير ونور وناصر.

    وقال محمد بن كعب : أقسم الله تعالى بنصره للمؤمنين، وهو حق. بيانه قوله تعالى: "وكان حقا علينا نصر المؤمنين" الروم ـ 47.

    وقال جعفر الصادق : هو نهر من أنهار الجنة يقال له نون . وقيل : هو المعروف من حروف المعجم ، لأنه لو كان غير ذلك لكان معرباً، وهو اختيار القشيري أبو نصر عبد الرحيم في تفسيره. قال : لأن ن حرف لم يعرب، فلو كان كلمة تامة أعرب كما أعرب القلم ، فهو إذاً حرف هجاء كما في سائر مفاتيح السور.
    هكذا أفاض الآسلاف شرحا لآساطير الخيال حول لفظ ( ن ) .؟؟

    وكان رأى الجماعة عبد الرزاق والفريابي وسعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن جرير وابن المنذر وابن مردويه وابن أبي حاتم وأبو الشيخ في العظمة والحاكم وصححه والبيهقي في الأسماء والصفات والخطيب في تاريخه والضياء في المختارة عن ابن عباس قال‏ :‏ـ

    ( إن أول شيء خلق الله القلم، فقال له‏:‏ اكتب، فقال‏:‏ يا رب وما أكتب‏؟‏ قال‏:‏ اكتب القدر، فجرى من ذلك اليوم ما هو كائن إلى أن تقوم الساعة، ثم طوي الكتاب وارتفع القلم، وكان عرشه على الماء، فارتفع بخار الماء ففتقت منه السموات ثم خلق النور فبسطت الأرض عليه، والأرض على ظهر النون، فاضطرب النون، فمادت الأرض فأثبتت بالجبال ، فإن الجبال لتفخر على الأرض إلى يوم القيام ة ، ثم قرأ ابن عباس ‏الآية ‏ن والقلم وما يسطرون ) ‏‏.‏
    وقال ابن مردويه عن ابن عباس في قوله‏:‏ ‏( ن والقلم‏ ) ‏ قال‏:‏ قال رسول الله ‏r :‏ ( النون السمكة التي عليها قرار الأرضين، والقلم الذي خط به ربنا عز وجل القدر خيره وشره ونفعه وضره ‏( ن والقلم وما يسطرون ) .‏

    وقال عبد بن حميد وابن المنذر عن ابن جريج في قوله ‏:‏ ( ن ) قال ‏:‏ هو الحوت الذي عليه الأرض .؟؟؟

    وقال أيضا عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد قال ‏:‏ ( الحوت الذي تحت الأرض السابعة، والقلم الذي كتب به الذكر ) ‏... لذلك فالغرض من ذلك المنتدى هو توضيح الصورة العامة شاملة كافة الجوانب الغائبة عن البعض ..ـ

    توضيح كافة الآصول للعلم اللاهوتى الإلهى

    توضيح المفاهيم الخطأ عند البعض عن الفراعنة بأنهم كفرة .؟؟

    توضيح حقيقة إيمان الفراعنة ويكفى شهادة الخالق الآعظم فى توضيح تلك الصورة

    عندما خاطب كافة الآقوام الهالكة بلفظ ( قوم ) أما عند الفراعنة فلم يلفظ إلا

    بقول ومخاطبة ( فرعون ) كمفرد وليس قوم الفراعنة .؟؟

    نأمل ن نكون قد وافينا التعريف من غرض ذلك المتندى

    ولله الآمر من قبل ومن بعد

    الباحث العلمى

    سيد جمعة



    avatar
    إيناس عبد الله
    مشرفة
    مشرفة

    عدد المساهمات : 239
    نقاط : 226
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 28/09/2008
    الموقع : المغرب

    رد: الفارق بين العبقرية العلمية والمدعى جهلا للعلوم .؟؟؟

    مُساهمة من طرف إيناس عبد الله في 16th يناير 2010, 3:03 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو 24th سبتمبر 2018, 5:15 am