شــــعار الموقـــــع

تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة
 

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

جديد اصدارات الموقع

 
أهــم المــواضيع الأخــيرة
 
أحدث اصدارات الهيئة المصرية
العالمية للإعجاز العلمى فى
 الرسالات السماوية
      كتـــــــــاب
تأليف الباحث العلمى سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المواضيع الأخيرة

» بيان الإعجاز العلمى فى تحديد التبيان الفعلى لموعد ( ليلة القدر ) على مدار كافة الأعوام والآيام
1st يوليو 2016, 2:11 pm من طرف usama

» كتاب اسرار الفراعنة
20th يوليو 2015, 7:11 am من طرف ayman farag

» أسرار الفراعنة القدماء يبحث حقيقة استخراج كنوز الأرض ــ الكتاب الذى أجمعت عليه وكالات الآنباء العالمية بأنه المرجع الآول لعلماء الآثار والمصريات والتاريخ والحفريات ــ الذى تخطى تحميله 2300 ضغطة تحميل
12th يوليو 2015, 4:15 pm من طرف farag latef

» ألف مبروك الآصدار الجديد ( الشيطان يعظ ) ونأمل المزيد والمزيد
26th أبريل 2015, 5:20 pm من طرف samer abd hussain

» ألف مبروك اصداركم الجديد ( السفاحون فى الآرض ) الذى يضعكم على منصة التتويج مع الدعاء بالتوفيق دوما
26th أبريل 2015, 5:17 pm من طرف samer abd hussain

» الباحث الكبير رجاء هام
12th أبريل 2015, 11:14 am من طرف الخزامي

» بيان الإعجاز العلمى فى تبيان فتح مغاليق ( التوراة السامرية ـ التوراة العبرانية )
10th أبريل 2015, 6:11 am من طرف الخزامي

» الرجاء .. ممكن كتاب أسرار الفراعنة المصريين القدماء للباحث العلمي الدكتور سيد جمعة
24th فبراير 2015, 4:37 am من طرف snowhitco

» كتاب ( اللغة المقدسة ) قراءة : متابعة : أطلاع ـــ تحميل
16th فبراير 2015, 9:13 am من طرف جمال نون

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 185 بتاريخ 25th يوليو 2012, 3:42 pm

دعاء الموقع

اللّهم اهدِنا فيمَن هَديْت و عافِنا فيمَن عافيْت و تَوَلَّنا فيمَن تَوَلَّيْت و بارِك لَنا فيما أَعْطَيْت و قِنا واصْرِف عَنَّا شَرَّ ما قَضَيت سُبحانَك تَقضي ولا يُقضى عَليك انَّهُ لا يَذِّلُّ مَن والَيت وَلا يَعِزُّ من عادَيت تَبارَكْتَ رَبَّنا وَتَعالَيْت فَلَكَ الحَمدُ يا الله عَلى ما قَضَيْت وَلَكَ الشُّكرُ عَلى ما أَنْعَمتَ بِهِ عَلَينا وَأَوْلَيت نَستَغفِرُكَ يا رَبَّنا مِن جمَيعِ الذُّنوبِ والخَطايا ونَتوبُ اليك وَنُؤمِنُ بِكَ ونَتَوَكَّلُ عَليك و نُثني عَليكَ الخَيرَ كُلَّه

أمى وبلدى ودمى وعشقى

زهرة المدائن
 

أعلن لموقعك هنا مجانا

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)


    بارك الله فيك هذا العمل الصالح وجعل كل ماتكتبه فى ميزان حسناتك

    شاطر
    avatar
    عصمت عبد المجيد

    عدد المساهمات : 23
    نقاط : 37
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/07/2009

    بارك الله فيك هذا العمل الصالح وجعل كل ماتكتبه فى ميزان حسناتك

    مُساهمة من طرف عصمت عبد المجيد في 9th أغسطس 2009, 5:30 am

    بارك الله فيك هذا العمل الصالح وجعل كل ماتكتبه فى ميزان حسناتك
    عصمت عبد المجيد
    avatar
    عصمت عبد المجيد

    عدد المساهمات : 23
    نقاط : 37
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/07/2009

    رد: بارك الله فيك هذا العمل الصالح وجعل كل ماتكتبه فى ميزان حسناتك

    مُساهمة من طرف عصمت عبد المجيد في 9th أغسطس 2009, 5:34 am

    حكم الإسلام فى حرية الكلام وحرية الرأى
    السؤال : ما هو حكم الإسلام في حرية الكلام وحرية الرأي ؟
    الجواب : الحمد لله .. أولاً : معرفة الحكمة من وجود الإنسان فيه الجواب على هذا السؤال فإنَّ مَن علم المقصد من خلقه ووجوده : يعلم أنَّ فعله وكلامه ورأيه منضبط بما أراده الله ورضيه وأما الماديون ودعاة التفسخ والإنحلال : فينطلقون من مبدأ : قل ما تشاء وإفعل ما تشاء وأعبد ما تشاء . فالحكمة من خلق الإنسان ووجوده على الأرض : أن يعبد الله وحده لا شريك له وأن يستسلم لأوامر الله سبحانه وتعالى كما قال سبحانه وتعالى : وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ . مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ . إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ - سورة الذاريات الآيات : 56 – 58 . كما قال الله سبحانه وتعالى : أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ - سورة المؤمنون الآياتين : 115 - 116 .
    قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله : أي : أَفَحَسِبْتُمْ أيها الخلق أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا أي : سدى وباطلاً تأكلون وتشربون وتمرحون وتتمتعون بلذات الدنيا ونترككم لا نأمركم ولا ننهاكم ولا نثيبكم ولا نعاقبكم ؟ . ولهذا قال : وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ لا يخطر هذا ببالكم . فَتَعَالَى اللَّهُ أي : تعاظم وارتفع عن هذا الظن الباطل الذي يرجع إلى القدح في حكمته الْمَلِكُ الْحَقُّ لا إِلَهَ إِلا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ -تفسير السعدي ص 560 .
    فمن علم أنه عبد لله : فلا بد أن يتقيد بما أمر الله به وينتهي عما نهى الله عنه وهذا يُنافي دعوة حرية الكلام والرأي والأفعال فالله لا يرضى من العبد التكلم بكلمة الكفر أو أن يتكلم بالفسق والفجور أو أن يدعو إليها وأما دعاة الحرية : فالأمر سيان عندهم تكلم بما شئت وإعمل ما شئت في حق الله وفي حق الدين .
    ثانيًا : لا شك أنَّ الإسلام عظَّم خطورة الكلمة التي يتكلم بها المرء قال الله سبحانه وتعالى : مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ سورة ق الآية 18 . وعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : إِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ رِضْوَانِ اللَّهِ لاَ يُلْقِى لَهَا بَالاً يَرْفَعُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَاتٍ وَإِنَّ الْعَبْدَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ مِنْ سَخَطِ اللَّهِ لاَ يُلْقِى لَهَا بَالاً يَهْوِى بِهَا فِي جَهَنَّمَ - رواه البخاري . وعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَقُلْ خَيْرًا أَوْ لِيَصْمُتْ - رواه البخاري . قال النووي رحمه الله : وقد ندب الشرع إلى الإمساك عن كثير من المباحات لئلا ينجر صاحبها إلى المحرمات أو المكروهات وقد أخذ الإمام الشافعي رضي الله عنه معنى الحديث فقال : إذا أراد أن يتكلم : فليُفكر فإن ظهر له أنه لا ضرر عليه : تكلم وإن ظهر له فيه ضرر أوشك فيه : أمسك . شرح مسلم .
    ثالثــًا : إنَّ حرية الكلام ليست مطلقة حتى عند دعاتها بل مقيدة بأمور منها :
    1. القانون : ومن العجب أن ترى إجتماع دول الغرب على تجريم من يُشكك في محرقة اليهود بل يُحاكمون من يُثبتها وكذلك من يُشكك في أرقام قتلاها ! دون أن يسمحوا لأهل التاريخ ولأهل الفكر أن يبحثوا القضية ويتم مناقشتها وفق الأدلة والبراهين ولا يزال بعض الكتَّاب والمفكرين قابعين في سجون تلك البلدان بسبب موقفهم من ثبوت المحرقة أو موقفهم من المبالغة في عدد قتلاها من اليهود .
    ومنها : العرف والذوق العام والإصطدام بحرية الآخرين . فإن كنا قد إتفقنا على تقييد حرية الكلام والتعبير عن الرأي فليكن الحكم في ذلك لحكم الله عز وجل الذي هو أعدل الأحكام وأحسنها ولا يكون الحكم لقانون من وضع البشر يعتيريه ما يعتري غيره من أنظمة البشر من الهوى والظلم والجهل . وإنه لتناقض عند هؤلاء أن يكون القانون يُلجم أفواههم عن الكلام عن محرقة اليهود وأخبار جنودهم القتلى في أرض المسلمين بينما يستنكرون علينا أن نمنع من يسب الله عز وجل أو رسوله صلى الله عليه وسلم أو دينه أو يقذف المحصنات المؤمنات أو غير ذلك مما حرم الله النطق به لما يترتب عليه من مفاسد ومضار . إنَّ المسلم مطلوب منه أن لا يسكت على الخطأ والزلل وعليه واجب التذكير والنصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهذا منافٍ لدعوة حرية الكلام فمن تكلم بكلام محرم فالواجب منعه من هذا الكلام ونهيه عن هذا المنكر . والإسلام لا يمنع الناس من التعبير عن آرائهم فيما يجري حولهم في السياسة والإقتصاد والمسائل الإجتماعية ولا يمنع من الكلام في نقد الأخطاء ونصح المخطئين وكل ذلك ينبغي أن يكون مقيَّدًا بشروط الشرع وآدابه فلا تهييج للعامة ولا دعوة للفوضى ولا إتهام للأبرياء ولا قذف للأعراض وغير ذلك مما هو معروف من أحكام الشرع التي تضبط هذه المسائل . وقد وجدنا أنَّ أكثر أصحاب دعاوى حرية الكلام والرأي : مقصدهم من ذلك : حرية التطاول على الدِّين الإسلامي وشرائعه فيصلون إلى مقصدهم من خلال حرية الرأي . فتطاولوا على حكم الله بدعوى حرية الكلام وطعنوا في القرآن الكريم والسنَّة بدعوى حرية الكلام ودعوا إلى الزنا والفجور والخنا بدعوى حرية الكلام .. وقد تبع هؤلاء بعض المنافقين في بلاد الإسلام الذين يطعنون في أحكام الشريعة الإسلامية ويطعنون في القرآن الكريم وفي السنة النبوية الصحيحة المطهرة . والواجب على حكام المسلمين الأخذ على أيدي هؤلاء ومنعهم من هذا المنكر حفاظــًا على دين الأمة وقيامًا بما أوجب الله عليهم من حماية الدين والدفاع عنه . والحاصل : أننا نحن المسلمين ليس عندنا ما يُسمى بحرية الرأي أو حرية التعبير وإنما عندنا الخضوع لحكم الله سبحانه وتعالى وعدم الخروج عن شرعه فمن تكلم بالحق وجب أن يُعَانْ ومن تكلم بالباطل وجب أن يُمنع . وقد سُئل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله : هل يجوز أن يكون هناك ما يُسمَّى بحرية الرأي أي : يُفتح المجال لأهل الخير وأهل الشر كلٌّ يدلي بدلوه في المجتمع ؟ . فأجاب : هذا باطل لا أصل له في الإسلام بل يجب أن يُمنع الباطل ويُسمح للحق ولا يجوز أن يُسمح لأحد يدعو إلي الشيوعية أو الوثنية أو يدعو إلى الزنا أو القمار أو غير ذلك سواء بالأسلوب المباشر أم غير المباشر بل يُمنع ويُؤدب بل إنَّ هذه هي : الإباحية المحرمة


      الوقت/التاريخ الآن هو 26th سبتمبر 2018, 6:27 am