شــــعار الموقـــــع

تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة
 

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

جديد اصدارات الموقع

 
أهــم المــواضيع الأخــيرة
 
أحدث اصدارات الهيئة المصرية
العالمية للإعجاز العلمى فى
 الرسالات السماوية
      كتـــــــــاب
تأليف الباحث العلمى سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المواضيع الأخيرة

» الآسماء العظمى والآسم الآعظم - علانية لآول مرة على مر تاريخ كافة العصور
1st أكتوبر 2018, 4:52 pm من طرف Reda

» بيان الإعجاز العلمى فى تحديد التبيان الفعلى لموعد ( ليلة القدر ) على مدار كافة الأعوام والآيام
1st يوليو 2016, 2:11 pm من طرف usama

» كتاب اسرار الفراعنة
20th يوليو 2015, 7:11 am من طرف ayman farag

» أسرار الفراعنة القدماء يبحث حقيقة استخراج كنوز الأرض ــ الكتاب الذى أجمعت عليه وكالات الآنباء العالمية بأنه المرجع الآول لعلماء الآثار والمصريات والتاريخ والحفريات ــ الذى تخطى تحميله 2300 ضغطة تحميل
12th يوليو 2015, 4:15 pm من طرف farag latef

» ألف مبروك الآصدار الجديد ( الشيطان يعظ ) ونأمل المزيد والمزيد
26th أبريل 2015, 5:20 pm من طرف samer abd hussain

» ألف مبروك اصداركم الجديد ( السفاحون فى الآرض ) الذى يضعكم على منصة التتويج مع الدعاء بالتوفيق دوما
26th أبريل 2015, 5:17 pm من طرف samer abd hussain

» الباحث الكبير رجاء هام
12th أبريل 2015, 11:14 am من طرف الخزامي

» بيان الإعجاز العلمى فى تبيان فتح مغاليق ( التوراة السامرية ـ التوراة العبرانية )
10th أبريل 2015, 6:11 am من طرف الخزامي

» الرجاء .. ممكن كتاب أسرار الفراعنة المصريين القدماء للباحث العلمي الدكتور سيد جمعة
24th فبراير 2015, 4:37 am من طرف snowhitco

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 185 بتاريخ 25th يوليو 2012, 3:42 pm

دعاء الموقع

اللّهم اهدِنا فيمَن هَديْت و عافِنا فيمَن عافيْت و تَوَلَّنا فيمَن تَوَلَّيْت و بارِك لَنا فيما أَعْطَيْت و قِنا واصْرِف عَنَّا شَرَّ ما قَضَيت سُبحانَك تَقضي ولا يُقضى عَليك انَّهُ لا يَذِّلُّ مَن والَيت وَلا يَعِزُّ من عادَيت تَبارَكْتَ رَبَّنا وَتَعالَيْت فَلَكَ الحَمدُ يا الله عَلى ما قَضَيْت وَلَكَ الشُّكرُ عَلى ما أَنْعَمتَ بِهِ عَلَينا وَأَوْلَيت نَستَغفِرُكَ يا رَبَّنا مِن جمَيعِ الذُّنوبِ والخَطايا ونَتوبُ اليك وَنُؤمِنُ بِكَ ونَتَوَكَّلُ عَليك و نُثني عَليكَ الخَيرَ كُلَّه

أمى وبلدى ودمى وعشقى

زهرة المدائن
 

أعلن لموقعك هنا مجانا

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)


    أدعاء بعدم وجود أسم الرسول ( أحمد ) فى الإنجيل . ؟؟؟

    شاطر
    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    أدعاء بعدم وجود أسم الرسول ( أحمد ) فى الإنجيل . ؟؟؟

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 23rd سبتمبر 2008, 7:21 am

    هل تنبأت الكتب المقدسة (الإنجيل) بـ أحمد ؟
    إعتبر المسلمين أن القرآن هو منزل من الله كقاعده مسلم بها وإتهموا كل من يقوم حتى بالمناقشة فى هذا الموضوع أنه كافر وفى نفس الوقت لم يحاولوا أن يبحثوا في القرآن ولا الأحاديث , مع أن القرآن جمعه عثمان بن عفان , وطبيعى عند جمعه كان لا بد من البحث والتمحيص وفحص النصوص المختلفة وذكر المناسب منها وإهمال ما إختلف فيه , وذكر قرآن عثمان المسمى قرآن الإمام أن " وإذ قال عيسى ابن مريم يا بنى إسرائيل لإنى رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدى من توراة ومبشرا برسول بأتى من بعدى إسمة أحمد فلما جائهم بالبينات قالوا هذا سحر مبين " ( سورة الصف / 5)

    ومن المعروف فى اللغة العربية أن كلا من الإسمين " محمد " و " أحمد" مشتقان من أصل واحد فهل هذا يعنى أن المسيح تنبأ فى الإنجيل عن مجئ محمد؟
    00هذا ما يعلمونه لأطفالهم ! وهذا ما يعتقدون أنه صحيح ! 0وقالوا : " وقد أخبر الله الناس فى التوراه بمجئ رسول من أخوة بنى إسرائيل يعنى بنى إسماعيل , وأخبر عيسى بمجئ البارقليط وهو نبينا – صلعم- كما بينه علماؤنا فى كتب إثبات النبؤة ( أجوبة المسائل الدينية العدد 7 دورة 3 طبعة 2 رجب 1382 هـ )


    ولكن قبل البحث عن هذا الـ احمد فى الأنجيل نود أن نلفت نظر القراء إلى أن هناك أبحاث كثيرة حول بعض الموضوعات والأبحاث ظهرت على شبكة الإنترنت والكتب التى أنتشرت فى الغرب باللغة العربية والإنجليزية التى تمس اساس هذه الإشارة التى ذكرها القرآن بأن احمد ذكر فى الأنجيل


    اولاً : موضوع العلاقة بين محمد وآل قريش من العرب ونسبه محمد بن آمنه بنت إلى قريش مشكوك فيه لأن عبدالله الذى يذكره المسلمون أنه ابو محمد مات قبل ولادة محمد بأربع سنين ومن هنا تسقط أنتساب ونسبه محمد لعائلة قريش ,


    ثانياً : أنتساب العرب إلى إسماعيل أما من وجهة النظر الأخرى هناك سؤال أشتد حوله النقاش والجدل وهو : هل أسماعيل أبو العرب ؟ وهل العرب جاءوا من نسل هاجر ؟ هذه الأسئلة التى أثيرت وبالبحث أتضح ان جنس العرب بعيداً عن هاجر واسماعيل ,


    ثالثاً : وهناك قضية أخرى يستحق ذكرها فى سياق الموضوع وهى : أن القرآن يذكر أن الله قد اعطى النيوة والوحى لبنى أسرائيل من اليهود فقط وعلى هذا يقر القرآن نفسه أن نبوة محمد كاذبه لأنه غير يهودى ولا ينتسب إلى اليهود إذا فلا نبوة له .
    ولكن نرجع مرة أخرى للبحث عن إسم محمد فى الأناجيل لن تجد شيئا , ليس لأن الإنجيل محرف أو أن المسيحين قد أزالوا كل ما يتعلق بهذا الموضوع ولكن السبب الأساسى هو أن هناك خدعة خدع بها عثمان المسلمين فى القرآن ففى آية فى إنجيل يوحنا تقول : " وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزيا آخر ليمكث معكم إلى الأبد " ( يوحنا 14 : 16) ولما كان الإنجيل كتب باليونانية –



    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    رد: أدعاء بعدم وجود أسم الرسول ( أحمد ) فى الإنجيل . ؟؟؟

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 23rd سبتمبر 2008, 7:22 am

    المعزى باراكليتوس التى جائت فى الأنجيل غير الكلمة اليونانية بريكليتوس

    فالكلمة اليونانية المترجمة فى الإنجيل " الـمـعزى = باراكلــيــتوس Parakletos "
    ولكن مفسرو القرآن قالوا أن الكلمة الأصلية هى " أحمد = بر يـكلــيتوس Parikletos "
    ويفسراليونانيين الكلمة الأصلية " باراكلــيــتوس Parakletos = هى وعد المسيح بإرسال المعزى ( يوحنا 14: 16) وهناك أدلة قوية تثبت ذلك هو

    لا يوجد فى جميع النسخ الإنجيل القديمة المكتوبة قبل الإسلام كلمة أحمد = بريكليتوس Parikletos ويمكن الإطلاع عليها فى متاحف العالم , ولو وجدت كلمة بريكليتوس Parikletos لكان هناك ضجة فى العالم المتحضر الذى يؤمن بحرية الفكر والعقيدة – وكلمة بريكليتوس تعنى ممجد , ولا يوجد فى السماء إلا مجد لواحد فقط أى الإله الحقيقى الذى تمجده الملائكة فى كل وقت قائلة قدوس قدوس قدوس , وإذا أضفنا إلى الرب الإله مجدا آخر سيكون هذا شركا بالرب وحاشا بالرب أن يكون له شريك فى مجده 0وهذا ما حدث فى السلام الذى أشرك بإسم الرب بأسم كائن بشرى أسمه محمد لا يصل لمستوى الإنسان العادى فى خلقه .
    لقد قالت الكتب المقدسة المسيحية أن الروح المعزى الـمـعزى = باراكلــيــتوس Parakletos جاء فعلا قبل ولادة محمد والروح المعزى هو الروح القدس نزل من السماء بعد صعود المسيح بـ 50 يوما فقط وقد وصف سفر أعمال الرسل كيفية نزولة على هيئة ألسنة نارية منقسمة وحلت على الرسل وقد سكن مع الشعب المسيحى وما يزال يحل فيهم ( راجع أعمال 2: 1-11) أى قبل محمد بستمائة عام وظل الروح المعزى يعمل فى البشرية حتى يومنا هذا .
    ويقول أن أسمه فى الإنجيل ( البارقليط ) المكتوب بالرومية = اللغة اليونانية وقد نقل ذلك ابن إسحق ويضيف قائلا : أنه المنحنا باللغة السريانية , وقد فسر ابن إسحق المنحنا الكلمة السريانية فقال : " تعنى محمداً وهو بالرومية البرقليطس – صلى الله عليه وسلم " ( ابن هشام 1 / 215)



    ومن المعروف علميا وعمليا أن الأسماء لا تتغير فى جميع لغات العالم فنهر النيل إسمه النيل فى جميع لغات العالم و فى العربيه أحمد = وفى الإنجليزية Ahmed هو نفس ألسم مكتوباً بالحروف الإنجليزية وتنطق نفس الأسم , أما فى مجموعه اللغات التى تستعمل الحروف اللاتينية فعندهم حرف ح = H وينطق هـ , أما فى اللغة الصومالية فـ محمد = Mouxamed وتلفظ محمد كما يلفظها العرب تماما وذلك لأن الصوماليون يستعملون ال x بدلا من ح ولكنها تلفظ حاء
    لم ينقل القرآن النص الإنجيلى محرفاً وليس بالضبط كما نلاحظ فى إنجيل متى وهو الإنجيل بحسب العبرانيين الموحى به من الله والذى أشار إلية القرآن فعندما يتكلم الإنجيل عن بعض النصوص من التوراه ينقل النص بالكامل بغير زياده ولا نقصان لأنه يعتبره كلام الله وهذا لم يحدث فى نقل النص القرآنى لنص التوراه ( سورة الصف / 5)





    أسمه محمد وليس أحمد والأسماء لا تتغير
    ويوجد تعليق على عبارة " إسمة فى السماء أحمد وعلى الأرض محمد " إن النصوص فى الأحاديث وكتب السيرة والقرآن متضاربة حول هذين الإسمين تارة تذكر أن إسم محمد فى السماء هو أحمد , بينما شهد " آدم علية السلام قائلا : طفت الساوات فلم أر فيها موضعا إلا رأيت إسم محمد – صلعم -مكتوبا عليه " بل قيل : إن أول شئ كتبه القلم فى اللوح المحفوظ كان : بسم الله الرحمن الرحيم , إنى أنا الله لا إله إلا أنا ومحمد رسولى 000 ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل تعداه إلى أن أصبح يعتبر نوعا من الشرك مع الله فى خصائصه 000 محمد – صلعم – أن إسمه الشريف كتب مع إسم الله تعالى على العرش الإلهى 00 ولم يناديه جبريل حسب قول محمد نفسه لخديجه إلا بإسم واحد وقال – محمد – صلعم – للسيدة خديجة , أم المؤمنين , رضى الله عنها : " إذا خلوت سمعت نداء يا محمد يا محمد ( وكان جبرائيل يناديه حسب ما ذكرته خديجه ) ( كتاب عظمه محمد 1/ 79- 81 ) مما سبق نستنج أن كل الأسماء المكتوبه فى السماء هى محمد وليس أحمد وبالإضافة أن جبريل قد ناداه على الأرض محمد كما ذكرت سابقا ففى قصه المعراج أورد ابن إسحق عن أبى سعيد الخدرى عن رسول الله قوله : 000 فلما دخل بى ( أى جبريل ) قال له ( أى ملاك يدعى إسماعيل وهو حارس باب الحفظه فى السماء ويأمر مائه وأربع وأربعين ألف ملاك ) : " من هذا يا جبريل ؟ قال : " محمد " قال : " أوقد بعث ؟ " قال : نعم قال (أى محمد) : " فدعا لى بالخير 00 ( مما ذكره ابن هشام 2/ 37 ) يتضح أن جبريل لم ينادى محمد إلا بإسم واحد فى الأرض وفى السماء ألا وهو محمد أى أن محمد عرف بإسم واحد فقط فى الأرض والسماء وهو الذى أطلقته أمه عليه وهو محمد وإذا فكر هؤلاء الناس قليلا وتسائلوا ألم يعرف المسيح حسب قولهم أن إسمه أحمد فى السماء فقط وإسمه محمد فى الأرض لكى ينسخه ويغيره فيعطيه إسم أحمد فى الأرض بدلا من محمد ؟ , ألم يقرا المسيح فى التوراه حسب أقوالهم وليعلم ان خاتم سليمان كان يحمل نقشا ( محمد رسول الله ) لكى يتجرأ ويذكر أن إسمه فى الأرض أحمد !! والأمر الأكثر غرابه أنه كثرت أسماؤه فى الكتب المقدسة وتنوعت من احمد ال بارقليط ثم حمناط ...ألخ فقد قال محمد : " أنا إسمى فى التوراه أحيد وفى الإنجيل البارقليط وفى الزبور حمناط وفى صحف إبراهيم طاب طاب ولا فخر " ( عظمه محمد 1/ 79) 00 بل أن الله خاطب داود وأعلمه فى الزبور " أنى أنا الله لا إله إلا أنا ومحمد رسولى , يا داود سيأتى من بعدك نبى إسمه أحمد ومحمد لا أغضب عليه ولا يغضبنى أبدا , وقد غفرت له ما تقدم من ذنبه وما تأخر , أمته مرحومه , يأتون يوم القيامه ونورهم مثل نور الأنبياء "( عظمه محمد1/ 80) وموضوع غفر الذنوب مقدما أمرا مشكوك فيه وهذا يعنى أن أى إنسان يقول هذا ليس بنبى ولا يمكن لنبى أن يفعل هذه الأفعال فالإجابه الساذجه والتى يصدقها الأغبياء فقط هى: أن الله غفر له ما تقدم وما تأخر – أى إله هذا الذى ينظر إلى شر عبيده ولا يحاسبهم !



    وهذه الأسماء الغريبة التى ذكرها كتاب عظمة محمد .. من هو حمناط هذا ؟ لم يسمع عنه أحد والأغرب من حمناط هو طاب طاب هل يوجد احد اسمه طاب طاب !!!

    ولتوضيح هذا الأمر ففى نفس الإنجيل فسر المسيح له المجد قائلا " إن كنتم تحبوننى فإحفظوا وصاياي , وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزيا آخر ليمكث معكم إلى الأبد , روح الحق الذى لا يستطيع العالم أن يقبلة لأنه لا يراه ولا يعرفه , وأما أنتم فتعرفونه , لأنه ماكث ويكون فيكم " ( يوحنا 14 :15- 17) ومواصفات وعمل الروح هى أنه : - روح الحكمة , روح الفهم , روح المشورة , روح القدرة , روح المعرفة , روح كخافة الرب , روح البشارة , روح النبوة والرسالة , روح الحرية , .... ألخ

    وطبقا لمواصفات هذا الروح المعزى هناك أسئلة هى
    ذكرت النصوص الإنجيلية أن الباراقليط مرسل بإسم المسيح فهل يستطيع المسلمين القول أن المسيح أرسل محمد بإسمة حسب قول النصوص الإنجيلية ؟ هل هناك نصا فى القرآن يذكر أن محمد هو روح الحق الذى يمكث إلى الأبد ولا يموت ؟
    هل ذكر القرآن أنه مرشد ويسكن فى الناس ؟
    هل هذه الكلمات التى كتبها يوحنا تقول بصورة واضحة أنه نبى آت ؟





    صفات المعزى الذى ذكرت فى الأنجيل لا ينطبق على محمد
    من صفات الروح المعزى أنه لا يرى فهل محمد لم يراه الناس ؟ من صفات الروح المعزى شفاء المرضى فهل محمد شفى مرضى ؟ من صفات الروح المعزى العلم بالغيب فهل محمد كان يعلم الغيب ؟ من صفات الروح المعزى إخراج الأرواح النجسة فهل محمد كان له سلطة على الأرواح الشريرة ؟ من صفات الروح المعزى كان يعُلم كل شئ فهل كان فى إستطاعة محمد إبلاغ رسالته إلى جميع شعوب الأرض بلغاتهم ؟
    وهناك شرط لقبول هذا الروح المعزىهو تنفيذ وصايا المسيح فهل نفذ المسلمين وصايا المسيح فى شريعة الزوجة الواحدة وعدم الزنا وتطبيق الفضائل المسيحية 00الخ ؟



    الطريقة المضحكة التى لجأ إليها المسلمون فى حل مشكلة عدم وجود أسم احمد فى الإنجيل
    إن محمد ليس نبيا ولا رسولا لأنه لم بتنبأ ولم يأخذ رسالة من الله ذاته بل قال أن جبرايل قال له ما كتب فى القرأن فيكون بهذا جبرايل هو الرسول (حتى أن كلمة الملائكة معناها رسل ) فكيف يقال أنه نبى او رسول إذا مع العلم أنه لا يوجد أى مخلوق خلقة الإله الحقيقى أسمه جبريل ولم يذكر هذا الأسم على الإطلاق فى كتاب من الكتب التى أوحى بها فى التوراة والإنجيل وأن المسيح بشر عنه , ومن المعروف أن القرآن قال عن محمد : " وما أرسلناك إلا مبشرا ونذيرا " ( الإسراء / 104 ) ( سورة الفرقان / 55) ( سورة سبأ / 27 ) وقد أكد محمد نفسه الحقيقه السابقة فقال عن نفسه : " إن أنا إلا نذيرا وبشير " ( سورة الأعراف / 187 )
    وبدلا من أن يبحثوا جديا حول الحقيقه ( الوصول إلى الحقيقة هو الوصول إلى الله فهو الحقيقة الوحيده فى الحياة ) وبدلا من الجلوس فى الظلمة أقوم وأبحث عن مصدر النور الذى هو الله , وكان أسهل عذرا للمسلمين أنهم لجأوا إلى المراوغه , فإلتجأوا إلى تهمة بلهاء لا يصدقها إلا ضعاف العقول فقال المسلمون : " أن الإنجيل محرف " وتناسوا أنه فى قرآن عثمان نصا يقول " يريدون أن يبدلوا كلام الله ... فهل ينظرون إلى سنة الأولين فلا نجد لسنة الله تبديلا ... ولن نجد لسنتنا تحويلا ( الأحزاب / 61 ) سنه من قد أرسلنا قبلك من رسلنا ولا تجد لسنتنا تحويلا ( الإسراء / 76 ) ( سورة الفتح / 22 ) كما قال إنا أنزلنا الذكر وإنا له لحافظون ( ) ونسى أيضا أن القرآن ذكر أن واليهود ضد المسيحين وأن المسيحين إنقسموا إلى أحزاب شتى , فإذا غيرت فئه كتابها لا شك أنها ستهاجم من جميع الفئات الدينية بما فيها اليهودية ولكن كان خلافهم فى تفسير ما جا ء بالكتب المقدسة وليس تحريفها كما إدعى المسلمون وإلا أين هو الكتاب الصحيح



    وسبب هذا الإدعاء هو – أنهم لم يجدوا إسم محمد فى الكتب المقدسة المنزله وقرآنهم يقول انة مكتوب فى هذه الكتب فليس إذا أمامهم إلا إختيارين
    الأول 00 قرآنهم كاذب ولن يستطيعوا أن يقولوا هذا لأن عزتهم ومجدهم العربى وسلطتهم وسيادتهم وجبروتهم يمنعهم من البحث أصلا فى هذا الموضوع
    ثانيا 00 الإنجيل محرف و " الكنيسة قد حذفت من الأناجيل الأيات التى تبشر به ( = محمد ) وتثبت نبوته " فكان هذا الإتجاه هو أسهل الطرق للخروج من هذا المأزق بالرغم من عدم وجد عندهم دليلاً واحداً على الإطلاق سواء أتاريخية أو دينية فأى كنيسة قامت بهذا العمل والكنائس كانت منقسمه وأى إنسان فعل هذا , لن تجد إجابة 0
    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    رد: أدعاء بعدم وجود أسم الرسول ( أحمد ) فى الإنجيل . ؟؟؟

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 23rd سبتمبر 2008, 7:23 am





    avatar
    ahmad.saeed.mh
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 9
    نقاط : 9
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 10/12/2009

    رد: أدعاء بعدم وجود أسم الرسول ( أحمد ) فى الإنجيل . ؟؟؟

    مُساهمة من طرف ahmad.saeed.mh في 14th ديسمبر 2009, 12:23 am

    المناظرة التي جرت بين الشيخ احمد ديدات رحمه الله و العالم الجاهل في المسيحية سواجرت.
    في اليوم الذي حدثت فيه المناظرة نجد سواجرت يقول لقد قرات الانجيل العهد القديم منه و الجديد و لم اجد فيه كلمة محمد.
    سبحان رب العرش العظيم كم سهل الكذب في لسان هذا الغبي الذي يقود الكثير من الاغبياء.
    عموما ياتي اليوم الثاني الذي يبن فيه شيخنا العزيز احمد ديدات ان اسم محمد مذكور بالحرف الواحد في الانجيل من العهد القديم و الذي وافق اصداره جميع الجهات المعنية بالمسيحية....الخ
    مكتوب بالعبرية .........محمدين......... و نقف عند ين التي تاتي بعد كلمة محمد و التي شرحها الشيخ بانها اداة تعظيم في اللغة العبرية.....الخ
    (منقول)0
    ----
    من انجيل برنابا:
    ورد في الفصل السادس والتسعون الفقرات من 1-15 صفحة 146 : (( (1) ولما انتهت الصلاة قال الكاهن بصوت عال : " قف يا يسوع لأنه يجب علينا أن نعرف من أنت تسكيناً لامتنا " (2) أجاب يسوع : " أنا يسوع بن مريم من نسل داود ، بشر مائت ويخاف الله وأطلب أن لا يعطى الإكرام والمجد إلا لله " (3) أجاب الكاهن : " انه مكتوب في كتاب موسى أن الهنا سيرسل لنا مسيّا الذي سيأتي ليخبرنا بما يريد الله وسيأتي للعالم برحمة الله (4) لذلك أرجوك أن تقول لنا الحق هل أنت مسيّا الله < تعني رسول الله> الذي ننتظره ؟ " (5) أجاب يسوع : " حقاً أن الله وعد هكذا ولكني لست هو لأنه خلق قبلي وسيأتي بعدي " (6) أجاب الكاهن إننا نعتقد من كلامك وآياتك على كل حال أنك نبي وقدوس الله (7) لذلك أرجوك بإسم اليهودية كلها وإسرائيل أن تفيدنا حباً في الله بأية كيفيه سيأتي مسيّا " (Cool أجاب يسوع " لعمر الله الذي تقف بحضرته نفسي أنّي لست مسيّا الذي تنتظره كل قبائل الأرض كما وعد الله أبانا إبراهيم قائلاّ : بنسلك أبارك كل قبائل الأرض (9) ولكن عندما يأخذني الله من العالم سيثير الشيطان مرة أخرى هذه الفتنة الملعونة بأن يحمل عادم التقوى على الاعتقاد بأني الله وابن الله (10) فيتنجّس بسبب هذا كلامي وتعليمي حتى لا يكاد يبقى ثلاثون مؤمناً (11) حينئذٍ يرحم الله العالم ويرسل رسوله الذي خلق كل الأشياء لأجله (12) الذي سيأتي من الجنوب بقوّة وسيبيد الأصنام وعبدة الأصنام (13) وسينتزع من الشيطان سلطته على البشر (14) وسيأتي برحمة الله لخلاص الذين يؤمنون به (15) وسيكون من يؤمن بكلامه مباركاً )).
    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    رد: أدعاء بعدم وجود أسم الرسول ( أحمد ) فى الإنجيل . ؟؟؟

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 17th ديسمبر 2009, 10:03 am

    بارك الله فيك أخا عزيزا وأصلح الله شأنك أكثر وأكثر وأكثر أيضا من أمثالك
    الذين إن تداركوا الواقع وتعايشوه يقينا لتغير الكثير من أحوالنا الكئيبة
    الباحث العلمى
    سيد جمعة

      الوقت/التاريخ الآن هو 18th ديسمبر 2018, 5:49 am