شــــعار الموقـــــع

تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة
 

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

جديد اصدارات الموقع

 
أهــم المــواضيع الأخــيرة
 
أحدث اصدارات الهيئة المصرية
العالمية للإعجاز العلمى فى
 الرسالات السماوية
      كتـــــــــاب
تأليف الباحث العلمى سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المواضيع الأخيرة

» بيان الإعجاز العلمى فى تحديد التبيان الفعلى لموعد ( ليلة القدر ) على مدار كافة الأعوام والآيام
1st يوليو 2016, 2:11 pm من طرف usama

» كتاب اسرار الفراعنة
20th يوليو 2015, 7:11 am من طرف ayman farag

» أسرار الفراعنة القدماء يبحث حقيقة استخراج كنوز الأرض ــ الكتاب الذى أجمعت عليه وكالات الآنباء العالمية بأنه المرجع الآول لعلماء الآثار والمصريات والتاريخ والحفريات ــ الذى تخطى تحميله 2300 ضغطة تحميل
12th يوليو 2015, 4:15 pm من طرف farag latef

» ألف مبروك الآصدار الجديد ( الشيطان يعظ ) ونأمل المزيد والمزيد
26th أبريل 2015, 5:20 pm من طرف samer abd hussain

» ألف مبروك اصداركم الجديد ( السفاحون فى الآرض ) الذى يضعكم على منصة التتويج مع الدعاء بالتوفيق دوما
26th أبريل 2015, 5:17 pm من طرف samer abd hussain

» الباحث الكبير رجاء هام
12th أبريل 2015, 11:14 am من طرف الخزامي

» بيان الإعجاز العلمى فى تبيان فتح مغاليق ( التوراة السامرية ـ التوراة العبرانية )
10th أبريل 2015, 6:11 am من طرف الخزامي

» الرجاء .. ممكن كتاب أسرار الفراعنة المصريين القدماء للباحث العلمي الدكتور سيد جمعة
24th فبراير 2015, 4:37 am من طرف snowhitco

» كتاب ( اللغة المقدسة ) قراءة : متابعة : أطلاع ـــ تحميل
16th فبراير 2015, 9:13 am من طرف جمال نون

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 185 بتاريخ 25th يوليو 2012, 3:42 pm

دعاء الموقع

اللّهم اهدِنا فيمَن هَديْت و عافِنا فيمَن عافيْت و تَوَلَّنا فيمَن تَوَلَّيْت و بارِك لَنا فيما أَعْطَيْت و قِنا واصْرِف عَنَّا شَرَّ ما قَضَيت سُبحانَك تَقضي ولا يُقضى عَليك انَّهُ لا يَذِّلُّ مَن والَيت وَلا يَعِزُّ من عادَيت تَبارَكْتَ رَبَّنا وَتَعالَيْت فَلَكَ الحَمدُ يا الله عَلى ما قَضَيْت وَلَكَ الشُّكرُ عَلى ما أَنْعَمتَ بِهِ عَلَينا وَأَوْلَيت نَستَغفِرُكَ يا رَبَّنا مِن جمَيعِ الذُّنوبِ والخَطايا ونَتوبُ اليك وَنُؤمِنُ بِكَ ونَتَوَكَّلُ عَليك و نُثني عَليكَ الخَيرَ كُلَّه

أمى وبلدى ودمى وعشقى

زهرة المدائن
 

أعلن لموقعك هنا مجانا

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)


    أدعاء المصادر التى إستمد منها عثمان بن عفان القرآن ـ 6 ـ مصادر من أشعار العرب

    شاطر
    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    أدعاء المصادر التى إستمد منها عثمان بن عفان القرآن ـ 6 ـ مصادر من أشعار العرب

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 28th سبتمبر 2008, 7:41 am

    أدعاء المصادر التى إستمد منها عثمان بن عفان القرآن ـ 6 ـ مصادر من أشعار العرب




    أولا : الشاعر أمرئ القيس


    قصيدة الشاعر المسيحى أمرؤ القيس التى أخذها محمد ووضعها كآيات موحى بها فى القرآن فهل نزل جبريل على أمرؤ القيس أيضاً : دنت الساعة وانشق القمر عن غزال صاد قلبي ونفر , مر بي يوم العيد في زينة فرماني فتعالى فعقر , سهام من لحظ فاتك فر عني كهشيم المحتظر , بالضحى والليل من طرته فرقه ذا النور كم شيء زاهر , قلت إذا شق العذار خده دنت الساعة وانشق القمر


    امرؤ القيس قد مات قبل النبي بثلاثين عام . لا شك أن تلك القصيدة قد بقيت حاضرة في ذاكرة العرب الشفهية إلى أن وصلت للنبي محمد، والذي لفرط إعجابه بتراكيبها قد اقتبس منها في قرآنه.
    دنت الساعة وانشق القمر... (سورة القمر: آية 1) " اقتربت الساعة وانشق القمر".
    فتعاطى فعقر... (سورة القمر: آية 29) " فنادوا صاحبهم فتعاطى فعقر".
    كشهيم المحتضر... (سورة القمر: آية 31) "كهشيم المحتظر".
    بالضحى والليل ... (سورة الضحى: آية 1-2) "والضحى والليل إذا سجى".
    ما أخذه القرآن من شعر أمرئ القيس عندما قال : اقبل العشاق من خلفه كأنهم من كل حدب ينسلون , وجاء يوم العيد في زينة لمثل ذا فليعمل العاملون , كل حدب ينسلون... نقل من قصيدته القرآن (سورة الأنبياء: آية 96) "حتى إذا فتحت يأجوج ومأجوج وهم من كل حدب ينسلون" لمثل هذا فليعمل العاملون... (سورة الصافات: آية 61) "لمثل هذا فليعمل العاملون".
    من هو أمرؤ القيس ؟

    http://www.coptichistory.org/new_page_2349.htm إقرأ المزيد عن أمرؤ القيس

    الشاعــر أمية بن الصلــت

    وأمية بن الصلت قال عنه محمد نبى الإسلام " آمن شعره وكفر قلبه " شعر هذا الرجل وجد طريقه للقرآن بطريقة ما : إله العالمين وكل أرض ورب الراسيات من الجبال , بناها وابتنى سبعا شدادا بلا عمد يرين ولا رجال , وسواها وزينها بنور من الشمس المضيئة والهلال , رب الراسيات من الجبال... بلا عمد , وستجد كلماتها فى (سورة لقمان: آية 10) "خلق السماوات بغير عمد ترونها وألقى في الأرض رواسي أن تميد بكم..."
    الشاعـــر رؤبة بن العجاج

    وقال الشاعر رؤبة بن العجاج واصفاً هزيمة حملة أبرهة ببيتين شعر: ومسهم ما مس أصحاب الفيل ترميهم بحجارة من سجيل , ولعبت بهم طـــير أبابـــــيل فصيروا مثل عصف مأكول , بعد أعوام جاء القرآن في سورة الفيل ليقول نفس كلام هذا الشاعر : "ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ، أم يجعل كيدهم في تضليل، وأرسل عليهم طيراً أبابيل، ترميهم بحجارة من سجيل، فجعلهم كعصف مأكول"
    الشاعر والمتحنف زيد بن نفيل


    الشاعر زيد بن نفيل وصف ولادة المسيح بن مريم بتلك الأبيات : فقالت مريم : أنى يكون ولم أكن بغياً ولا حبلى ولا ذات قيم , فقال لها: إني من الله آية وعلمني والله خير معـــــــلم , وأرسلت ولم أرسل غويا ولم أكن شقيا ولم أبعث بفحش ومأثم , ونقلها القرآن فى (سورة مريم: آية 21-23) " قالت أنى يكون لي غلام ولم يمسسني بشر ولم أكن بغياً، قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبياً، وبراً بوالدتي ولم يجعلني شقياً ".


    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    رد: أدعاء المصادر التى إستمد منها عثمان بن عفان القرآن ـ 6 ـ مصادر من أشعار العرب

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 28th سبتمبر 2008, 7:41 am

    زيد بن عمرو بن نفيل لم يسجد لحجر ولم يقدم ذبائح للأصنام ولم يأكل لما ذبح للأصنام ولكن محمد فعل هذا
    يقول عنه سيد القمنى فى ( الحزب الهاشمى ) فصل جذور الأيديولوجيا الحنفية :
    تعود أرومته إلى قصي بن كلاب وأمه هي أمية بنت عبد المطلب وعنه يقول ابن كثير :
    " إنه اعتزل الأوثان ، وفارق الأديان ؛ من اليهود والنصاري والملل كلها ، إلا دين الحنيفية ، دين إبراهيم ، يوحد الله ويخلع من دونه .. وذكر شأنه للنبي ( صلى الله عليه وسلم ) فقال : هو أمة وحده يوم القيامة .. يبعث يوم القيامة أمة وحده .. وكان يحيي الموءودة ؛ يقول للرجل إذا أراد أن يقتل ابنته : لا تقتلها ، أنا أكفيك مئونتها فيأخذها .. وكان يقول : يا معشر قريش إياكم والزنا ، فإنه يورث الفقر .. فقال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يحشر ذاك أمة وحده ، بيني وبين عيس ابن مريم – إسناده جيد – وأتى عمر بن الخطاب وسعيد بن زيد إلى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) فسألاه عن زيد بن عمرو بن نفيل : فقال غفر الله له ورحمه ، فإنه مات على دين إبراهيم .. مات زيد بمكة ، ودفن بأصل حراء .. قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) دخلت الجنة فرأيت لزيد بن عمرو بن نفيل دوحتين " (ابن كثير : البداية والنهاية ، ج2 ، ص 221 ، 224 . ) .
    فى قصيدة له نجده يسلم وجهه لله الذى دحى الارض وارسى عليها الجبال
    أسلمت ؟! أسلمت وجهي لمن أسلمت , له الأرض تحمل صخرا ثقالا , دحاها فلما رأها استوت , على الماء ، أرسي عليها الجبالا , وأسلمت وجهي لمن أسلمت , له المزن تحمل عذبا زلالا , إذا هي سيقت إلى بلدة , أطاعت فصبت عليها سجالا , (ابن كثير : البداية والنهاية ، ج2 ، ص 225 .)
    ( وفي السيرة النبوية ) لابن هشام ؛ نجد زيداً دخل الكعبة وقال :
    " اللهم لو أني أعلم أي الوجوه أحب إليك لعبدتك به ، ولكنني لا أعلمه “
    ثم يسجد على الأرض " (ابن هشام : السيرة ، ج1 ، ص 206 .) .


    أكل الذبائح المقدمة للوثن
    ويؤكد ( ابن هشام ) أن زيد بن عمرو بن نفيل حرم على نفسه أموراً – نقلها الناس عنه من بعد كتشريعات ؛ لانبهارهم بشدة ورعه وعلمه وتقواه – مثل تحريم الخمر والميتة والدم ولحم الخنزير ، وما أهل به لغير الله من ذبائح تذبح على النصب (ابن هشام : السيرة ، ج1 ، ص 208 . وانظر أيضا البيهقي ، ج2 ، ص 125 ، 126 . وقد ذكر ابن الكلبي في كتاب الأصنام ص 12 إن النبي ذكر العزي يوما ، فقال :
    ( لقد أهديت للعزي شاة عفراء وأنا علي دين قومي) .
    وتروي لنا الأخبار أن زيدا قد عاصر النبي محمد ( صلى الله عليه وسلم ) وأنه إلتقاه ؛ عن عبد الله بن عمر : أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) لقي زيدا بأسفل بلدح ، فدعاه إلى تناول طعام مما يذبح للأرباب ، فقال زيد للنبي : " إني لست أكل ما تذبحون على أنصابكم " ؟!
    ويعلل ابن هشام أكل النبي قبل بعثه نبياً ، لأضحيات أو قرابين الأصنام بقوله : " إن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) كان يأكل مما ذبح على النصب ، فإنما فعل أمراً مباحاً ، وإن كان لا يأكل فلا إشكال " !! (الشهر ستاني : الملل والنحل ، ج2 ، ص 248 . وانظر أيضا ابن هشام السيرة ج1 ، ص 208 و209 .)
    ويورد لزيد شعره القائل في فراق الوثنية :
    أربا واحدا أم ألف رب , دين إذا تقسمت الأمور , عزلت اللات والعزى جميعا , كذلك يفعل الجلد الصبور , فلا العزي أدين ولا ابنتيها , ولاصنمي بن عمرو أزور , ولكن أعبد الرحمن ربي , ليغفر ذنبي الرب الغفور , فتقوي الله ربكم احفظوها , متى تحفظوها لا تبوروا , تري الأبرار دارهم جنان
    وللكفار حامية السعير , وخزي في الحياة وإن يموتوا , يلاقوا ما تضيق به الصدور
    وقال حجير بن أبي إهاب : رأيت زيد بن عمرو بن نفيل ، وأنا عند صنم بوانة – بعدما رجع من الشام – وهو يراقب الشمس ، فإذا استقبل الكعبة ، فصلى ركعة وسجدتين ثم يقول :
    هذه قبلة إبراهيم وإسماعيل ، لا أعبد حجراً ولا أصلي إلا إلى هذا البيت حتى أموت ،
    وكان يحج فيقف بعرفة ، وكان يلبي فيقول : لبيك لا شريك لك ، ولا ند لك ،
    ثم يدفع من عرفة ماشياً وهو يقول : " لبيك متعبداً لك مرقوقاً "
    (الأصفهاني : الأغاني ، دار الكتب المصرية ، القاهرة ، د.ت ج3 ، ص 123 .) .
    وقالت أسماء بنت أبي بكر : " رأيت زيد بن عمرو بن نفيل قائماً ؛ مسنداً ظهره إلى الكعبة ، يقول :
    يا معشر قريش ، ما منكم أحد على دين إبراهيم غيري ، وكان إذا خلص إلى البيت استقبله ثم قال : لبيك حقاً حقاً ، تعبدا ورقاً
    ثم قال :
    عذت بما عاذ به إبراهيم , مستقبل الكعبة وهو قائم , يقول أنفي لك عان راغم , مهما تجشمني فإني جاشم
    (ابن هشام : السيرة ، ج1 ، ص 227 . )
    ويقول أيضاً :
    إلى الله أهدي مدحي وثنائيا , وقولا رصينا لا يني الدهر باقيا , إلى الملك الأعلى الذي ليس فوقه , إله ولا رب يكون مدانيا , رضيت بك اللهم ربا فلن أرى , أدين إلهاً غير الله ثانياً
    (ابن كثير : البداية والنهاية ، ج2 ، ص 205 .)
    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    رد: أدعاء المصادر التى إستمد منها عثمان بن عفان القرآن ـ 6 ـ مصادر من أشعار العرب

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 28th سبتمبر 2008, 7:42 am

    الشاعر أمية بن أبى الصلت الذى حضر البعثة ولم يسلم
    يقول عنه سيد القمنى فى ( الحزب الهاشمى ) فصل جذور الأيديولوجيا الحنفية :
    تصله أمه رقية بنت عبد شمس بن عبد مناف ببيت عبد مناف بن قصي (ابن كثير : البداية والنهاية ، ج2 ، ص 206 .) وهو صاحب القول المأثور :
    كل دين القيامة – إلا دين الحنيفية - زور !!
    وكان يحاور أبا سفيان ويقول له : " .. والله يا أبا سفيان ، لنبعثن ثم لنحاسبن ، وليدخل فريق الجنة ، وفريق النار "
    (ابن كثير : البداية والنهاية ، ج2 ، ص 209 .) ،
    وحول عقيدته في البعث والحساب يقول شعرا :
    باتت همومي تسري طوارقها ** أكف عيني و الدمع سابقها
    مما أتاني من اليقين ولم ** أوت برأة يقصي ناطقها
    أم من تلظي عليه واقدة النار ** محيط بهم سرادقها
    أم أسكن الجنة التي وعد الأبرار ** مصفوفة نمارقها
    لا يستوي المنزلان ولا الأعمال ** لا تستوي طرائقها
    هما فريقان : فرقة تدخل الجنة ** حفت بهم حدائقها
    وفرقة منهم أدخلت النار ** فساءتهم مرافقها
    (جواد علي : المفصل ، ج5 ، ص 280 و281 . وانظر ابن هشام : السيرة ج1 ، ص 208 و209 . وانظر أيضا ابن كثير ، البداية والنهاية ، ج2 ، ص 206 : 208 .)


    بأسمك اللهم
    ويقول جواد علي : إن أمية حرم على نفسه الخمر ، وتجنب الأصنام ، وصام والتمس الدين ، وذكر إبراهيم وإسماعيل ، وكان أول من أشاع بين القرشيين افتتاح الكتب والمعاهدات والمراسلات بعبارة :
    باسمك اللهم
    لوحظ أن اللهم أقرب أسم عربى للإله العبرى الذى جاء أسمه فى التوراة وهو إيلوهيم استعملها النبي محمد " صلم " ثم تركها واستعمل بسم الله الرحمن الرحيم ) ،


    هل أخذ محمد من أمية بن الصلت إشارات النبوة وتطهيره؟

    وقد روي الإخباريون قصصا عن التقاء أمية بالرهبان ، وتوسمهم فيه أمارات النبوة ، وعن هبوط كائنات مجنحة شقت قلبه ثم نظفته وطهرته لمنحه النبوة (جواد علي : المفصل ، ج5 ، ص 280 و281 . وانظر ابن هشام : السيرة ج1 ، ص 208 و209 . وانظر أيضا ابن كثير ، البداية والنهاية ، ج2 ، ص 206 : 208 .)
    وأمية هو القائل في رب الحنيفية الخلاق :
    إله العالمين وكل أرض ** ورب الراسيات من الجبال
    بناها وابتني سبعا شدادا ** بلا عمد يرين ولا حبال
    وســـــواها وزينهـا بنور** من الشمس المضيئة الهلال
    ومن شهب تلألأت في دجاها ** مـــــراميها أشـد من النصال
    وشـق الأرض فأنجبت عيونا ** وأنهارا من العذب الزلال
    وبارك في نواحيها وزكي بها ** ما كان من حرث ومال
    يعتبر أمية أحسن الحنفاء حظاً في بقاء الذكر ، فقد بقي كثير من شعره وحفظ قسط لا بأس به من أخباره ، وسبب ذلك عند ( جواد علي ) بقاؤه إلى ما بعد البعثة ، واتصاله بتاريخ النبوة والإسلام اتصالاً مباشراً ، وملاءمة شعره بوجه عام لروح الإسلام ، برغم أنه حضر البعثة ولم يسلم ، ولم يرض بالدخول في الإسلام ، لأنه كان يأمل أن تكون له النبوة ، ويكون مختار الأمة وموحدها ، ولذلك ، برز كنموذج للاستقامة والإيمان والتطهر والزهد والتعبد ، وقد مات سنة تسع للهجرة بالطائف كافرا بالأوثان وبالإسلام (لويس شيخو : شعراء النصرانية ، ج2 ، ص 223.) !!
    ويذكر الإخباريون المسلمون أنه لما سمع بخبر البعثة ذهب ليسلم ، لكن بعض أهل مكة علموا بمسيرة ، فأرادوا رده عن غايته ، فالتقوه عند القليب حيث قبر المسلمون سادات قريش في بدر الكبرى ، ولعلم القرشيين بحكمة أمية – التي دعته من قبل إلى تقدير السادات ؛ من حكماء مكة وأشرافها – فقد قالوا له : هل تدري ما في هذا القليب . قال : لا ؛ فقالوا له : فيه شيبة وربيعة وفلان وفلان ، فجدع أنف ناقته ، وشق ثوبه وبكى قائلاً : لو كان نبياً ما قتل ذوي قرابته ، وعاد يرسل نواحه شعراً يرثي قتلى بدر من أهل مكة ، في قصيدته الحائية التي يقول في بعضها :
    ألا بكيت على الكرام بني ** الكرام أولي الممادح
    كبكا الحمام على فروع ** الأيك في الغصن الصوداح
    من كل بطريق لبطريق ** نقي اللون واضح
    ومن السراطمة الجلاجمة ** الملاوثة المتجح
    القائلين الفاعلين ** الآمرين بكل صالح
    المطعمين الشحم فوق ** الخبز شحما كالأنافح
    خذلتهم فئة وهم يحمون ** عورات الفضائح
    ولقد عناني صوتهم من ** بين مستشق وصابح
    (ابن كثير ، البداية والنهاية ، ج2 ، ص 212
    وقال الإمام أحمد : " حدثنا إبراهيم بن ميسرة أنه سمع عمرو بن الشريد يقول قال الشريد : كنت ردفاً لرسول الله ( أي راكباً معه على بعير واحدة ) فقال لي : أمعك من شعر أمية بن أبي الصلت شئ ؟ قلت : نعم ؛ قال : فأنشدني بيتاً ، فلم يزل يقول لي كلما أنشدته بيتاً : إيه حتى أنشدته مئة بيت " (جواد علي : المفصل ، ج5 ، ص 384 و385 .) ومن هذا الشعر ما يصح الوقوف معه كنموذج – لا شك رائع – لمعتقدات واحد من رجالات الحنيفية ( مع ملاحظة أن هذا الشعر قد يختلف الأمر في نسبته إليه أو إلى زميله في الحنيفية زيد ابن عمرو بن نفيل ، وما عدا ذلك فمتفق عليه ) :
    فهو يقول في إيمانه :
    الحمد لله ممسانا ومصبحنا ** بالخير صبحنا ربي ومسانا
    رب الحنيفية لم تنفذ خزائنها ** مملوءة طبق الآفاق سلطاناً
    وفي إيمانه – مثل عبد المطلب وزيد – بيوم بعث ونشور ؛ يقول :
    ويوم موعدهم يحشرون زمرا يوم التغابن إذا لاينفع الحذر
    وأبرزوا بصعيد مستو حرز وانزل العرش والميزان والزير
    ويستطرد شارحاً مفصلاً عن هذا اليوم :
    عند ذي العرش يعرضون عليه ** يعلم الجهر والكلام الخفيا ** يوم نأتيه وهو رب رحيم ** إنه كان وعده مأتيا ** رب كلا حتمته النار كتابا حتمته مقضيا
    ويحذر من عذاب الدار الآخرة فيقول :
    وسيق المجرمون وهم عراة ** لي ذات المقامع والنكال
    فنادوا ويلنا ويلاً طويلاً وعجوا في سلاسلها الطوال
    فليسوا ميتين فيستريحوا ** وكلهم بحر النار صالي
    وحل المتقون بدار صدق ** وعيش ناعم تحت الظلال
    لهم ما يشتهون فيها وما تمنوا ** من الأفراح فيها و الكمال
    وعن إبراهيم ( عليه السلام ) وابنه إسماعيل ( عليه السلام ) اللذين يرجع إليهما الحنفاء عقيدتهم ؛ يحكي قصة الذبح والفداء ؛ في حوار طويل ممتع نجتزئ منه :
    ابني إني نذرتك لله شحيصا ** فاصبر فدا لك خالي
    فأجاب الغلام أن قال فيه ** كل شئ لله غير انتحال
    فاقض ما قد نذرته لله واكفف ** عن دمي أن يمسسه سربالي
    وبينما يخلع السراويل عنه ** فكه ربه بكبش حلال
    وعن يونس يقول :
    وأنت بفضل منك أنجيت يونسا ** وقد بات في أضعاف حوت لياليا
    وعن موسى وهارون ولقائهما بفرعون مصر يقول :
    وأنت الذي من فضل ورحمة ** بعثت إلى موسى رسولا مناديا
    فقلت له أذهب وهارون فادعوا ** إلى الله فرعون الذي كان طاغيا
    وقولا له :
    أأنت سويت هذه ** بلا وتد حتى اطمأنت كما هيا
    وقولا له :
    أأنت رفعت هذه ** بلا عمد ، أرفق ، إذا بك بانيا
    وعن عيسي وأمه يقول :
    وفي دينكم من رب مريم أية ** منبئة بالعبد عيسي بأن مريم
    تدلي عليها بعدما نام أهلها ** رسولا فلم يحصر ولم يترمرم
    فقال :
    ألا تجزعي وتكذبي ** ملائكة من رب عاد وجرهم
    أنيبي وأعطي ما سئلت فإنني ** رسول من الرحمن يأتيك بانبم
    فقالت : أني يكون ولم أكن ** بغيا ولا حبلى ولا ذات قيم
    فسبح ثم اغترها فالتقت به ** غلاما سوى الخلقة ليس بتوأم
    فقال لها : إني من الله أية ** وعلمني ، والله خير معلم
    وأرسلك ولم أرسل غويا ولم أكن ** شقيا ، ولم أبعث بفحش ومأثم
    ويقول جواد علي ما نصه :
    " وفي أكثر ما نسب إلى هذا الشاعر من أراء ومعتقدات ووصف ليوم القيامة والجنة والنار ؛ تشابه كبير وتطابق في الرأي جملة وتفصيلاً ، لما ورد عنها في القرآن الكريم ، بل نجد في شعر أمية استخداما لألفاظ وتراكيب واردة في كتاب الله والحديث النبوي قبل المبعث ، فلا يمكن – بالطبع – أن يكون أمية قد اقتبس من القرآن ؛ لم يكن منزلاً يومئذ ، وأما بعد السنة التاسعة الهجرية ؛ فلا يمكن أن يكون قد اقتبس منه أيضاً ؛ لأنه لم يكن حياً ؛ فلم يشهد بقية الوحي ، ولن يكون هذا الفرض مقبولاً في هذه الحال .. ثم إن أحداً من الرواة لم يذكر أن أمية ينتحل معاني القرآن وينسبها لنفسه ، ولو كان قد فعل لما سكت المسلمون عن ذلك ، ولكان الرسول أول الفاضحين له "
    (جواد علي : المفصل ، ج5 ، ص 384 و385 . )
    وهذا – بالطبع – مع رفض فكرة أن يكون شعره منحولاً أو موضوعاً من قبل المسلمين المتأخرين ؛ لأن في ذلك تكريماً لأمية وارتفاعاً بشأنه ، وهو ما لا يقبل مع رجل كان يهجو نبي الإسلام ( صلى الله عليه وسلم ) بشعره ، ولا يبقى سوى أنه كان حنيفياً مجتهداً استطاع أن يجمع من قصص عصره ، وما كان عليه الحنفاء من رأي في شعره ؛ خاصة مع ما قاله بشأنه ابن كثير : " وقيل إن كان مستقيماً ، وإنه كان أول أمره على الإيمان ، ثم زاف عنه " (ابن كثير : البداية والنهاية ، ج2 ، ص205 .) .


    وفى وصف الملائكة
    جاء فى ( الشريعة الإسلامية : بحث في الموروث التشريعي للجزيرة العربية قبل الإسلام )
    ورغم البصمة الإسلامية الواضحة في أغلب شِعر أمية إلا أن هناك من أشعاره ما تتضح فيه الروح العربية؟ حيث يستخدم فيه ألفاظ لم تكن تستخدم إلا في شعره مثل قوله:
    ملائكة لا يفترون عبادة -- كروبية منهم ركوع وسجد
    فساجدهم لا يرفع الدهر -- رأسه يعظم رباً فوق ويمدَّد
    وراكعهم يحنو له الدهر خاش -- عاً يردد آلاء الإله ويحمد
    ومنهم مُلفٍّ في الجناحين رأسه -- يكاد لذكرى ربه يتفصّد
    (شعراء النصراتية - ص 227)
    هذا الوصف للملائكة غير مستخدم في الشعر المكتوب بعد الإسلام؟ حيث أنه وصف يعتمد بشكل أساسي على ما جاء في التوراة حول الكروبيم - الملائكة - وهو ما لا نجده في شعر ما بعد الإسلام

    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    رد: أدعاء المصادر التى إستمد منها عثمان بن عفان القرآن ـ 6 ـ مصادر من أشعار العرب

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 28th سبتمبر 2008, 7:43 am

    آيات مسيلمة الكذاب التى تشبه ألايات القرآنية

    الجزء التالى من كتاب السيرة النبوية - تأليف: عبد الملك بن هشام المعافري - المجلد الخامس - 104 / 116

    فيما قال مسيلمة الكذاب مضاهاة للقرآن ‏:‏ ‏(‏ لقد أنعم الله على الحبلى ، أخرج منها نسمة تسعى ، من بين صفاق وحشى ‏)‏

    **********************************************************************************************

    محمد يذكر نبيين كذابين فى عصره

    ذكر الكذابين مسيلمة الحنفي والأسود العنسي


    الجزء التالى من كتاب السيرة النبوية - تأليف: عبد الملك بن هشام المعافري - المجلد الخامس - 107 / 116

    وذلك في أخر سنة عشر ‏.من الهجرة , قال ابن إسحاق ‏:‏ وقد كان تكلم في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم الكذابان ، مسيلمة بن حبيب باليمامة في بني حنيفة ، والأسود بن كعب العنسي بصنعاء ‏.‏
    تحقق رؤياه صلى الله عليه وسلم فيها
    قال ابن إسحاق ‏:‏ حدثني يزيد بن عبدالله بن قسيط ، عن عطاء بن يسار ، أو أخيه سليمان بن يسار ، عن أبي سعيد الخدري ، قال ‏:‏سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يخطب الناس على منبره ، وهو يقول ‏:‏
    أيها الناس إني قد رأيت ليلة القدر ، ثم أنسيتها ، ورأيت في ذراعي سوارين من ذهب ، فكرهتهما فنفختهما فطار ، فأولتهما هذين الكذابين صاحب اليمن ، وصاحب اليمامة ‏.‏
    الرسول يتحدث عن الدجالين
    قال ابن إسحاق ‏:‏ وحدثني من لا أتهم عن أبي هريرة ، أنه قال ‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ‏:‏ لا تقوم الساعة حتى يخرج ثلاثون دجالاً ، كلهم يدعي النبوة ‏.‏


    كتاب مسيلمة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وقد كان مسيلمة بن حبيب قد كتب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ من مسيلمة رسول الله إلى محمد رسول الله ، سلام عليك ؛ أما بعد فإني قد أشركت في الأمر معك ، وإن لنا نصف الأرض ، ولقريش نصف الأرض ، ولكن قريشاً قوم يعتدون ‏.‏
    فقدم عليه رسولان له بهذا الكتاب ‏.‏
    قال ابن إسحاق ‏:‏ فحدثني شيخ من أشجع ، عن سلمة بن نعيم بن مسعود الأشجعي ، عن أبيه نعيم ، قال ‏:‏ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لهما حين قرأ كتابه ‏:‏
    فما تقولان أنتما ، قالا ‏:‏ نقول كما قال ‏:‏ فقال ‏:‏ أما والله لولا أن الرسل لا تقتل لضربت أعناقكما ‏.‏
    جوابه صلى الله عليه وسلم على مسيلمة
    ثم كتب إلى مسيلمة ‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم ‏:‏ من محمد رسول الله ، إلى مسيلمة الكذاب ، السلام على من ابتع الهدى ‏.‏ أما بعد فإن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين ‏.‏
    avatar
    الباحث العلمى سيد جمعة
    مدير عام الموقع
    مدير عام الموقع

    عدد المساهمات : 6279
    نقاط : 4031
    السٌّمعَة : 91
    تاريخ التسجيل : 10/09/2008
    الموقع : مصر

    رد: أدعاء المصادر التى إستمد منها عثمان بن عفان القرآن ـ 6 ـ مصادر من أشعار العرب

    مُساهمة من طرف الباحث العلمى سيد جمعة في 28th سبتمبر 2008, 7:44 am


      الوقت/التاريخ الآن هو 19th يناير 2018, 7:57 pm