شــــعار الموقـــــع

تعلموا العلم فإن تعلمه خشية ، وطلبه عبادة ، ومذاكرته تسبيح ، والبحث عنه جهاد ، وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة .. لذلك أبوابنا مفتوحة لكافة الديانات الإلهية .. وجميع منتدياتنا داخل الموقع  مفتوحة للجميع دون قيد أو شرط أجبارى للتسجيل حيث قد وهبنا كافة علومنا لله تعالى كصدقة جارية لنفس آمى ونفسى ، ولا نسألكم سوى الدعاء لنا بالستر والصحة وأن يغفر الله ماتأخر وما تقدم من ذنوب ولله الآمر من قبل ومن بعد .
الباحث العلمى
سيد جمعة
 

حكمـــة الموقـــــع

يزرع الجهل بذرا فتحبوا أغصانه مفترشة عروشا لكروش البهائم   
وتزرع الحكمة بذرا فتستقيم غصونا ملؤها عبير رياحين النسـائم

جديد اصدارات الموقع

 
أهــم المــواضيع الأخــيرة
 
أحدث اصدارات الهيئة المصرية
العالمية للإعجاز العلمى فى
 الرسالات السماوية
      كتـــــــــاب
تأليف الباحث العلمى سيد جمعة
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)
الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

المواضيع الأخيرة

» بيان الإعجاز العلمى فى تحديد التبيان الفعلى لموعد ( ليلة القدر ) على مدار كافة الأعوام والآيام
1st يوليو 2016, 2:11 pm من طرف usama

» كتاب اسرار الفراعنة
20th يوليو 2015, 7:11 am من طرف ayman farag

» أسرار الفراعنة القدماء يبحث حقيقة استخراج كنوز الأرض ــ الكتاب الذى أجمعت عليه وكالات الآنباء العالمية بأنه المرجع الآول لعلماء الآثار والمصريات والتاريخ والحفريات ــ الذى تخطى تحميله 2300 ضغطة تحميل
12th يوليو 2015, 4:15 pm من طرف farag latef

» ألف مبروك الآصدار الجديد ( الشيطان يعظ ) ونأمل المزيد والمزيد
26th أبريل 2015, 5:20 pm من طرف samer abd hussain

» ألف مبروك اصداركم الجديد ( السفاحون فى الآرض ) الذى يضعكم على منصة التتويج مع الدعاء بالتوفيق دوما
26th أبريل 2015, 5:17 pm من طرف samer abd hussain

» الباحث الكبير رجاء هام
12th أبريل 2015, 11:14 am من طرف الخزامي

» بيان الإعجاز العلمى فى تبيان فتح مغاليق ( التوراة السامرية ـ التوراة العبرانية )
10th أبريل 2015, 6:11 am من طرف الخزامي

» الرجاء .. ممكن كتاب أسرار الفراعنة المصريين القدماء للباحث العلمي الدكتور سيد جمعة
24th فبراير 2015, 4:37 am من طرف snowhitco

» كتاب ( اللغة المقدسة ) قراءة : متابعة : أطلاع ـــ تحميل
16th فبراير 2015, 9:13 am من طرف جمال نون

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 185 بتاريخ 25th يوليو 2012, 3:42 pm

دعاء الموقع

اللّهم اهدِنا فيمَن هَديْت و عافِنا فيمَن عافيْت و تَوَلَّنا فيمَن تَوَلَّيْت و بارِك لَنا فيما أَعْطَيْت و قِنا واصْرِف عَنَّا شَرَّ ما قَضَيت سُبحانَك تَقضي ولا يُقضى عَليك انَّهُ لا يَذِّلُّ مَن والَيت وَلا يَعِزُّ من عادَيت تَبارَكْتَ رَبَّنا وَتَعالَيْت فَلَكَ الحَمدُ يا الله عَلى ما قَضَيْت وَلَكَ الشُّكرُ عَلى ما أَنْعَمتَ بِهِ عَلَينا وَأَوْلَيت نَستَغفِرُكَ يا رَبَّنا مِن جمَيعِ الذُّنوبِ والخَطايا ونَتوبُ اليك وَنُؤمِنُ بِكَ ونَتَوَكَّلُ عَليك و نُثني عَليكَ الخَيرَ كُلَّه

أمى وبلدى ودمى وعشقى

زهرة المدائن
 

أعلن لموقعك هنا مجانا

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)

الصورة الخلفية للفئات (اليسرى)


    وثائق ألمانية تكشف عن تورط الإخوان فى اغتيال حسن البنا

    شاطر
    avatar
    عبير عبد السلام

    عدد المساهمات : 182
    نقاط : 228
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/07/2009
    الموقع : السعودية

    وثائق ألمانية تكشف عن تورط الإخوان فى اغتيال حسن البنا

    مُساهمة من طرف عبير عبد السلام في 13th مايو 2010, 12:11 pm

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    المؤلف يرصد بالتفاصيل حياة البنا منذ الولادة وحتى القتل.. ويركز على دور والده فى تربيته..
    «الشيخ حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين تأثر بخروج الوعاظ البروتستانت الأمريكان والبريطانيين فى القاهرة للوعظ فى المقاهى والملاهى الليلية لنشر الإنجيل وأيديولوجياته فى عشرينيات القرن العشرين.. وهى الطريقة التى اقتبسها حسن البنا فى دعوته فكان يرتاد المقاهى والملاهى الليلية خاصة فى شارعى عماد الدين والهرم لنشر دعوته».
    هذا ما تقوله الباحثة الألمانية «جوردون كريمر» فى كتابها الجديد «حسن البنا.. من صناع العالم الإسلامى». وتفجر فيه مفاجآت مثيرة للجدل حول حياة البنا واغتياله الذى تضع له ثلاثة سيناريوهات مثيرة للجدل أولها تدبير الملك «فاروق» نفسه لقتل البنا، وثانيها اغتيال الإخوان له بسبب تجاهله لأعضاء الجماعة المعتقلين وحرصه على حمل مسدس شخصى لحماية نفسه فقط، وتجاهل مريديه وأنصاره فى حادث السيارة الجيب وحوادث أخرى. وثالثها ارتكاب الجريمة من قبل بعض عناصر «البوليس السياسى» بسبب اغتيال «النقراشى» باشا وسط أقاويل عن ضلوع الإخوان فى العملية».
    الكتاب يشير إلى أنّه بالرغم من تزايد حدة الصراعات السياسية فى فترة العشرينيات فإن البنا لم يذكر أياً منها فى مذكراته أو رسائله أو كتاباته، فضلاً عن التغيرات والاضطرابات التى تركت بصماتها وآثارها على المجتمع المصرى فى أعقاب الحرب العالمية الأولى، ووصلت الأحزاب السياسية إلى قمة ذروتها فى هذه الفترة، حيث لعب كل من حزبى «الوفد» والأحرار الدستوريين أدواراً قيادية بارزة.
    البنا كان حريصا على التعلم فى شتى مناحى العلم كما يذكر الكتاب، وكان يقضى النصيب الأكبر من وقت فراغه فى المكتبات وشراء الكتب من الراتب الشهرى الذى كان يحصل عليه من المال الذى كانت تعطيه كلية «دار العلوم« لطلابها، لكنه لم يذهب إطلاقاً إلى المسرح أو إلى حفلة موسيقية، وطبعا إلى «الكازينوهات» و«النوادى الليلية» وقاعات الموسيقى أو السينما وغيرها من الأماكن التى كانت منتشرة فى ليل القاهرة السرى، وفى الوقت ذاته لم تكن الوسائل التى كان يرفه بها عن نفسه واضحة. يوميات البنا المجهولة يكشف عنها الكتاب ويقول مؤسس الإخوان فيها: «كنت أشعر بألم عميق وأنا أرى الحياة الاجتماعية للأمة المصرية تتأرجح بين ملذات الدنيا وإسلامنا العزيز.. إسلامنا الذى ورثناه وعشنا وتنقلنا معه لمدة 14 قرنا من الزمان، ليأتى إلينا هذا الغزو الغربى العنيف مجهزا بكافة الأسلحة الفتاكة من المال والمكانة والمظهر الخارجى ووسائل الدعاية».
    الكتاب يتحدث كذلك عن انضمام البنا عام 1924 لجمعية «مكارم الأخلاق الإسلامية» التى وصفها البنا بأنّها «الرابطة الإسلامية الوحيدة التى يمكن العثور عليها فى القاهرة آنذاك» ولكن الكتاب نفى هذا الأمر مؤكداً أنه كان هناك عدد من المجتمعات الإسلامية النشطة فى ذلك الوقت مثل «الجمعية الخيرية الإسلامية» و«الجمعية الشرعية» ثم وُلِِدَت بعد ذلك فكرة تدريب الشباب ووعظهم، والدعوة فى الأماكن العامة مثل المقاهى والنوادى، حيث جذبت الناس إلى «الطريق الصحيح إلى الإسلام« وشكك أصحاب البنا وأعربوا عن قلقهم إزاء هذه الفكرة فى بادئ الأمر لكنهم بحلول شهر رمضان انتشروا من مقهى إلى آخر، وألقى البنا خطبه ومواعظه فى كل مكان يزوره لمدة من خمس لعشر دقائق، ولقيت إعجاباً من الناس.
    وذكر الكتاب أنه عندما تخرج البنا فى كلية «دار العلوم» تم تعيينه فى مدرسة ابتدائية بمحافظة الإسماعيلية، ولكنه عارض هذه الوظيفة، كمدرس إلزامى فى محافظة نائية وهو يرى نفسه عالما. الأمر الذى دفعه لاستشارة والده، الذى ما لبث أنّ أكد له بدوره أنها إرادة الله ولا يجب معارضتها على الطريقة الصوفية.
    واعتبرت الكاتبة الألمانية أن البنا مناضل، كافح من أجل إحياء القيم الإسلامية وسط التغريب الذى كان يعيشه المجتمع المصرى خلال فترة العشرينيات والثلاثينيات، وهو ما أدى الى أن تصبح الجماعة قوة سياسية ذات نفوذ فى مصر، إلى أنّ تم اغتياله، مشيرة الى أن البنا هو الأكثر شهرةً لأنه أسس أكبر حركة إسلامية وأكثرها نفوذاً فى الشرق الأوسط، وذلك بعد أن تم تجنيد الملايين من الأعضاء فى العالم الإسلامى، فبالرغم من تأسيس جماعة الإخوان المسلمين عام 1928، فإنّها لا تزال ناشطة حتى الآن فى مصر ودول إسلامية أخرى مثل الأردن واليمن ونيجيريا وإندونيسيا وأنحاء متفرقة من العالم.
    ويقول الكتاب إن «سيد قطب» الذى انضم للإخوان المسلمين بعد وفاة البنا، ليصبح صوتاً قوياً ومؤثراً للحركة الإسلامية الحديثة، ما زال حتى الوقت الحالى يثير مشاعر قوية ومتأججة فى أعماله الأدبية المتنوعة، لكن فكره التكفيرى أثر على صورة الجماعة فى الخارج.
    ويقول الكتاب إن فكر وحياة البنا متشابكان بشكل وثيق مع حركة الإخوان المسلمين التى قام بتأسيسها، ولذلك فإن الكتاب يتناول حركة الإخوان من وجهة نظر البنا فى محاولة لإيضاح أنّ البنا وحركة الإخوان مترابطان فى نفس السياق، ولا يمكن فصلهما أو ذكر طرف والغض عن الطرف الآخر.
    وتناول الكتاب حياة حسن البنا منذ نشأته، حيث اهتم بوالده «أحمد عبدالرحمن البنا» الذى ولد فى قرية «شمشيرة» بمحافظة الغربية، وكانت والدته من عائلة متعلمة ودينية، وكان شقيقها مقرئا وفقيها فى قرية «سنديون» المجاورة، موضحا أنّه بدلاً من أنّ يشارك أحمد البنا شقيقه الأكبر فى زراعة الأرض، اختار حرفة إصلاح الساعات، وهو الاختيار غير الاعتيادى لصبى فى مثل سنه فى قرية صغيرة، حيث ذهب إلى محافظة الإسكندرية ليتدرب مع رجل ماهر فى هذه الحرفة، ولكنه لم يغفل عن معرفة أصول دينه، ففضلاً عن تعلمه هذه الحرفة واصل تعليمه الدينى فى مسجد إبراهيم باشا.
    أما حسن البنا فقد ولد ولادة صحية عام 1906 خالية من أية أمراض، على عكس الأطفال الذين يولدون فى الأسر الفقيرة، ثم نشأ واتخذ المذهب الصوفى عن الشيخ «عبد الوهاب الحصافى» الذى لعب دورا كبيرا ومؤثرا فى تكوين شخصية البنا، ثم سافر إلى القاهرة ليدرس بكلية دار العلوم، ثم التقى بالشيخ «محمد زهران« الذى تأثر به، وكان أول من حث البنا ورفاقه على أهمية الدراسة والممارسات الدينية الصحيحة، وتقرب إليهم ليناقشهم فى مشاكلهم وما يواجهونه من مصاعب.
    avatar
    عبير عبد السلام

    عدد المساهمات : 182
    نقاط : 228
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/07/2009
    الموقع : السعودية

    رد: وثائق ألمانية تكشف عن تورط الإخوان فى اغتيال حسن البنا

    مُساهمة من طرف عبير عبد السلام في 13th مايو 2010, 12:14 pm

    كشفت صحيفة 'هآرتس' الناطقة بالعبرية، اليوم الخميس، عن طبيعة العلاقة التي تربط رجل المخابرات الاسرائيلي الذي كان مسؤولا عن مصعب حسن يوسف، والتي وصفها رجل المخابرات بالصداقة التي دفعته الى التوجه لكاليفورنيا للوقوف الى جانب مصعب حسن يوسف.
    وبحسب ما نشر موقع الصحيفة، فقد تم اجراء مكالمة هاتفية مع رجل المخابرات الاسرائيلي الكابتن لوي، حيث لم تستطع الصحيفة ذكر الاسم كاملا وفقا للنظام والقوانين الاسرائيلية، وشرح للصحيفة عن طريقة عمله والعلاقة التي لا زالت تربطه مع مصعب حسن يوسف، والذي اعتبر من اهم العملاء الذين عملوت مع جهاز المخابرات الاسرائيلي 'الشاباك' خلال السنوات الماضية، وسوف تقوم الصحيفة يوم غد الجمعة بنشر تفاصيل ما جرى عبر المكالمة الهاتفية بالتفاصيل، واكتفى الموقع اليوم بنشر بعض المقتطفات من هذه المقابلة.
    وذكر الموقع ان الكابتن لوي عمل لمدة 8 سنوات في جهاز المخابرات الاسرائيلي، حيث استطاع تجنيد العديد من العملاء خلال سنوات الخدمة ومن ضمنهم مصعب حسن يوسف، الذي اعتبره صديق وتربطه علاقة قوية معه، وهذا ما دفعه للسفر الى الولايات المتحدة الامريكية للوقوف الى جانب مصعب الذي نشر كتابا باللغة الانجليزية عن طبيعة علاقته وعمله مع جهاز 'الشاباك' الاسرائيلي، حيث يستعد الان لنشره باللغة العربية.
    واضاف الموقع ان رجل المخابرات لوي 39 عاما متزوج وأب لطفلين، وقد تم ايقافه عن العمل في جهاز المخابرات عام 2006 نتيجة لبعض الاتهامات من قبل المخابرات لاستخدامه اموالا بطريقة غير قانونية، وقد اكد لوي للصحيفة ان مصعب دافع عنه في الوقت الذي وقف الجميع ضده، حيث استمرت العلاقة الشخصية بينهما طوال الوقت ولم تنقطع نهائيا، على العكس من ذلك اصبح مصعب الصديق المقرب جدا الى لوي، والذي اكد انه لا تربطه اي علاقة مع اي من العملاء الذين كانوا يعملون تحت مسؤوليته الا مصعب.



    واشار رجل المخابرات للزمن الذي كان يعمل به في جهاز المخابرات وعن شوقه للعودة الى العمل، وملاحقة المطلوبين ومنع العمليات التي كان يقوم بها والتي كان في اغلبها حسب ما اكد... يعود الى المعلومات التي كانت تصله من مصعب حسن يوسف.



    واضاف الموقع انه في اعقاب ما نشرت صحيفة 'هآرتس' عن مصعب حسن يوسف وعلاقته مع جهاز المخابرات، وعن سفره الى الولايات المتحدة الامريكية توجه رجل المخابرات لوي للصحيفة وطلب رقم الهاتف لمصعب دون ان يوضح انه كان يعمل مع المخابرات، وقد قام الصحفي الذي نشر الخبر في حينه وعلى تواصل مع مصعب بتزويد لوي برقم الهاتف دون ان يعلم في حينها انه رجل مخابرات، وفقط بعد مرور هذا الوقت تم الكشف عن شخصية لوي ما دفع الصحفي لكتابه تقرير جديد والاتصال معه، ليكشف رجل المخابرات بالتفاصيل عن طبيعة النشاط والعلاقة التي جمعته مع مصعب حسن يوسف، والتي ستنشر بالتفاصيل يوم غد الجمعة على الصحيفة.
    avatar
    عبير عبد السلام

    عدد المساهمات : 182
    نقاط : 228
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/07/2009
    الموقع : السعودية

    رد: وثائق ألمانية تكشف عن تورط الإخوان فى اغتيال حسن البنا

    مُساهمة من طرف عبير عبد السلام في 13th مايو 2010, 12:22 pm

    أفاد مصدر مطلع أن هناك معلومات خطيرة يعرفها هو شخصياً كونه كان أحد الأفراد القلائل المطلعين على هذا الملف، ونظراً لأهمية المعلومات الواردة في الرسالة فقد قررنا أن ننشر هذه الرسالة وعلى حلقات حتى يتم التعرف على الآلية التي يعمل بها الإسرائيليون لتجنيد عملائهم، وليعلم المواطن الالية التي يعمل بها قادة حماس المتورطين مع الاحتلال وإليكم نص الرسالة كما وردت: ‘
    صراحة مو عارف اوصل الملف الكم الا عن طريق هاي الزاوية انا كنت بشتغل بجهاز المخابرات العامة مبني السفينة وقبل ان اغادر المبني اخدت معي ملف اعتراف اخطر عميل في حركة حماس وملف التحقيق معه وكله مثبت وبلوثائق والحقائق وارجو ان تنشرو الملف وبلنسبة لاسمي ما حبيت اذكرو لانو خوفا من حركة حماس والكل يعرف مدي اجرامها اليكم الملف وارجو نشره التفاصيل الكاملة لاعترافات اخطر عميل في حماس كشفت اعترافات العميل وليد حمدية مسؤول جهاز الدعوة سابقا في حركة ‘حماس’ عن دوره في اغتيال ثلاثة من قادة الجناح العسكري ل حركة حماس واثنان من كوادر الجناح العسكري للحركة وكانوا جميعهم مطاردين من قبل المخابرات الإسرائيلية وهم قائد للجناح العسكري لحركة ‘حماس’ ياسر النمروطي عام 1992 ثم دوره في اغتيال قائد الجناح العسكري ل حركة حماس في غزة عماد عقل في عام 1993ومروان الزايغ مؤسس الجناح العسكري وياسر الحسنات ومحمد قنديل ووفق اعترافات العميل وليد حمدية لدى جهاز المخابرات العامة الفلسطينية والتي نظرت فيها محكمة أمن الدولة في السلطة الفلسطينية وأصدرت حكما بالإعدام على العميل فقد
    كان مسؤولا بارزا في جهاز الدعوة لحركة ‘حماس’ وكان من مبعدي ‘حماس’ إلى مرج الزهور عام 1992. واستطعت ومن خلال بحثي عن هذا الموضوع الوصول اعترافات العميل وليد حمدية (41عاما) والتي قال فيها:
    ‘لقد بدأت نشاطي في حركة ‘حماس’ قبل الإعلان عن تأسيسها مع بداية الانتفاضة الأولى في كانون الثاني 1987، فقد بدأت نشاطاتي في العام 1981 بإطار المجمع الإسلامي بغزة، بتنظيم شباب متحمس للمجمع الإسلامي (مركز حركة الأخوان المسلمين بغزة) ومنذ العام 1984 بدأت نشاطاتي تتسع بإطار الدعوة. وفي العام 1986 حدثت خلافات حيث تبادلت هذه القوى السياسية عمليات الضرب والاعتداءات مع نشطاء الفصائل وساهمت شخصيا بالاعتداء بالضرب على قيادي حركة ‘فتح’ في غزة أسعد الصفطاوي. وفي 6 تشرين أول 1987 قامت المخابرات الإسرائيلية بمداهمة منزلي وجاء ضابط إسرائيلي وفتش المنزل ثم أمر باعتقالي حيث بدأ التحقيق معي عند الساعة الثالثة صباحا، وداخل سجن غزة المركزي كان مجرد بداية لجولات التحقيق وأول جولتين كانت عبارة عن تحقيق عادي بدون عنف، وكان لدي انطباع مسبق بأن المخابرات عالم مخيف فكنت محبطا وخائفا من وسائل تعذيب المخابرات الإسرائيلية ففكرت بأن أعرض خدماتي على المخابرات الإسرائيلية حتى أتخلص مما هو قادم من تعذيب واعتقال،وفعلا عرضت الامر على المحقق ومجرد ان تقدمت بهذا العرض أخذني الى المسؤول عن التحقيق في السجن وقاموا بالاتصال بضابط المخابرات الإسرائيلي ‘ميني’ المسؤول عن منطقة الشجاعية بغزة حيث اسكن هنالك وجاء الضابط ‘ميني’ وجلست معه حيث أعطاني رقم هاتفه وبعد ذلك بفترة تم الإفراج عني في 13/10/1987′.
    وأوضح وليد حمدية في اعترافاته: ‘وتحددت المقابلة الأولى مع ضابط المخابرات الإسرائيلي ‘ميني’ بعد أسبوعين بأن أقف أمام سجن ‘ابو كبير’ في تل أبيب، وفي الموعد المحدد جاء الضابط الإسرائيلي ومعه سيارة فنزل منها ومشى ومشيت وراءه حتى توقف ودخل عمارة في تل أبيب فدخلت خلفه حتى وصل الى شقة في الطابق الثاني، فدخلت الشقة معه فوجدت هناك ضابط مخابرات إسرائيلي آخر اسمه ‘ابو حبيب’ وأخذ يسألني عن الحركة الإسلامية وقياداتها فأعطيته صورة كاملة عن الحركة وذكرت له أسماء قيادات الحركة مثل الشيخ احمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي وخليل القوقا، وسألني عن تفاصيل كثيرة في الحركة وواصلت نشاطاتي بتزويد ضابط المخابرات الإسرائيلي معلومات عن نشاطات الحركة الإسلامية حتى أعلن عن تأسيس حركة حماس في كانون الثاني 1987 بعد اندلاع الانتفاضة الأولى وشاركت شخصيا بفعاليات الانتفاضة فاعتقلت في آب 1988 لمدة ستة شهور بسبب اعترافات لعناصر من حماس عن نشاطاتي وكان لابد من اعتقالي للتغطية’.
    وأضاف حمدية في اعترافاته: ‘وحدد لي ضابط المخابرات ‘ميني’ موعدا في تل أبيب بعد ذلك ضمن إجراءات أمنية خاصة ولكن هذه ولكن هذه المرة في فندق ودخلت الى جناح في الفندق ووجدت ضابط المخابرات الإسرائيلي ‘أبو صقر’ وهو مسؤول كبير، وجرى حديث طويل ثم أعطاني الضابط الإسرائيلي مبلغ 150 شيكل وطلب مني ان يكون اسمي الحركي ‘ابو جعفر’. وقال: ‘وفي ايار 1989 فوجئت باعتقالي من البيت وحاولت ان أكلم الضابط ‘ميني’ فقال لي: ان كل شيء انكشف. حيث اعتقلت إسرائيل عدد كبير من حماس، بعد يومين من اعتقالي في ‘أنصار 2′ استدعيت للتحقيق فوجدت ‘ميني’ فقال لي: كل الجهاز العسكري لحماس قد انكشف. مكثت في السجن أربعة أشهر، وواصلت تزويد الضابط بمعلومات من داخل السجن عن المعتقلين من حماس والجهاد الإسلامي. وبعد الإفراج عني بفترة وجيزة اتصل بي الضابط ‘ميني’ وحدد لي موعدا هذه المرة على الشارع الرئيسي في منطقة الشجاعية، وجاءني في الموعد بسيارة من نوع بيجو 404 (وهي السيارة الأكثر شيوعا في غزة قبل إقامة السلطة الفلسطينية) وكان في السيارة أشخاص متنكرين بلباس عربي ووضعوا سجادة للصلاة على تابلوه السيارة وزينوا السيارة بآيات قرآنية وأحاديث نبوية شريفة وسبح معلقة وأسفل أرجلهم بنادق عوزي إسرائيلية وجلست في الكرسي الخلفي حيث كان يجلس الضابط ‘ميني’ وكان يلبس باروكة على رأسه وبشنب مزيف، وكانت عملية تنكر كاملة وكأن الموجودين في السيارة من الحركة الإسلامية. وسارت بنا الى مستوطنة قريبة من قطاع غزة حيث تم اللقاء هناك’.
    وقال الجسوس المخضرم وليد حمدية: ‘بدأت توجيهات ضابط المخابرات الإسرائيلية لي بأن أتقرب من قيادات حماس حتى أصل الى مواقع قيادية في الحركة وقال لي الضابط الاسرائيلي ‘ابو صقر’: لماذا لم تصل الى موقع قيادي حتى الان فالجبهة الشعبية يصل العضو فيها خلال ستة أشهر وبدأت عملية توجيه ودفع كي أصل الى موقع قيادي،وتدرجت في مسؤوليات في جهاز الدعوة لحركة ‘حماس’ حتى أصبحت مسؤولا عن جهاز الدعوة في منطقة الشجاعية بغزة بعد ان اعتقلت إسرائيل المسؤول السابق لإفساح المجال لي. وفي عام 1991 اقترحت على الكابتن ‘ميني’ ان يقوم باعتقالي وكان هدفي الأساسي التغطية على علاقتي بالمخابرات الإسرائيلية وفعلا اعتقلت خمسة أشهر، وسلمت المخابرات الإسرائيلية كافة أسماء جهاز الدعوة والذين كنت أنظم لهم استعراضات بالزي العسكري الخاص بحماس وبعد ذلك بدات عملية متابعة المطاردين من حركة حماس من طرفي وابلاغ المخابرات الإسرائيلية بأي معلومات احصل عليها فزودتني المخابرات الإسرائيلية بقنبلة ‘مفخخة’ وعلبة ديناميت كي أسلمها الى المطارد محمد قنديل وتابعت رصد محمد قنديل حتى وصلت المخابرات الإسرائيلية إليه مع اثنان من المطاردين من ‘حماس’ واستشهد الثلاثة محمد قنديل وياسر الحسنات ومروان الزايغ من الجناح العسكري لحركة ‘حماس’.
    وحول استشهاد ياسر النمروطي قائد الجناح العسكري لحماس في غزة قال حمدية: ‘فقد تابعت ياسر النمروطي لأنه حضر الى منزلي وكان مطاردا وأعطاني الشهيد النمروطي مبلغ خمسة آلاف دولار لشراء أسلحة وادوات للعمل في المنطقة فأبلغت الضابط الإسرائيلي اولا بأول على الهاتف، فزودني الضابط الإسرائيلي ببندقية وقنابل ‘مفخخة’ أيضا، وفعلا تم تزويده بها، وكنت قد زودت مساعده محمد ابو الخير ببندقية ‘كارلو’ عن طريق المخابرات الإسرائيلية، وبعد خروج ياسر النمروطي من عندي واستلامه الأسلحة، قامت المخابرات الإسرائيلية بمتابعته حتى وصلت اليه في مكان بعيد عني واستشهد في 17 تموز 1992 بعد مواجهة مع الجيش الإسرائيلي. وتسلمت مبالغ كبيرة من المخابرات الإسرائيلية لقاء هذه المعلومات، ولكنهم قرروا اعتقالي بعد أربعة أيام من اغتيال ياسر النمروطي لابعاد الشبهة عني لمدة 40 يوما وبعد خروجي من السجن قال لي الضابط ‘أبو امجد’، لقد ضيعت فرصة فأنت الان مسؤول منطقة الشجاعية بحركة حماس’ ونريد دعمك للوصول الى هدفنا في مركز قيادي للحركة. فأبلغت الضابط بأن عز الدين الشيخ خليل تسلم مسؤول الدعوة خلال اعتقالي، فقام الضابط الإسرائيلي باعتقاله حتى أعود لمركزي. ثم جرى اعتقالي مجددا بإطار عملية المبعدين الى مرج الزهور وقال لي الضابط: ‘هذا الإبعاد لفترة مؤقتة’ وأعطاني خمس دنانير وعليها رقم هاتف. وبعد عودتي من مرج الزهور ضمن مجموعات المبعدين من حماس.
    وقال الجاسوس حمدية: ‘ان دوري في اغتيال الشهيد عماد عقل قائد الجناح العسكري ل حركة حماس في غزة بعد عملية اغتيال ياسر النمروطي فقد عرفت ان عماد عقل كان يتردد على منزل نضال فرحات فأبلغت ضابط المخابرات الإسرائيلي فأخذني الى لقاء سري في مستوطنة ‘غوش قطيف’ في غزة وقال لي الضابط الإسرائيلي: ‘ان رئيس الحكومة الإسرائيلية حتى أصغر إنسان في إسرائيل يريد رأس عماد عقل’، وكان لقاءا مع عدد من ضباط المخابرات الإسرائيلية فعرضوا على مكافأة نصف مليون دولار مقابل رأس عماد عقل، فأبلغتهم سلفا بمكانه في منطقة الشجاعية في بيت ‘فرحات’، فطلبوا مني شراء بنطلونين نفس اللون تماما وفعلا قمت بشرائهما فأخذوا واحدا منهم ووضعوا في الثاني جهازا لاسلكيا صغير جدا، وطلبوا مني ان أرتديه عندما أذهب الى منزل فرحات حيث يوجد عماد عقل، بحيث يكون الكلام الذي يدور وانا هنالك مسموع لدى المخابرات الإسرائيلية. فدخلت منزل عائلة ‘فرحات’ وجهاز اللاسلكي في سروالي مفتوح، فأقمنا صلاة المغرب وكان عماد صائم وتناولنا الإفطار على سطح المنزل وفجأة حاصر الجيش الإسرائيلي المنزل من كل الجهات، وأطلق الشهيد عماد الرصاص فأصيب بقذيفة إسرائيلية واستشهد وبقي الحصار لمدة ساعتين تقريبا وطلب الجيش من كل سكان المنزل الخروج، وخرجت معهم الى الشارع فشهر الجنود أسلحتهم علي وقال ضابط: نريد هذا. وأخذوني بعيدا عن منزل فرحات فسألني ضابط المخابرات: ماذا حصل؟ قلت له: استشهد عماد عقل. فأحضر سيارة عادية وركبنا بها وفي السيارة طلب مني خلع السروال ففعلت وناولني السروال الآخر وذلك ليستعيد جهاز الإرسال. وبعد ذلك قابلت الضابط الإسرائيلي وحصلت على مكافأة اغتيال عماد عقل بما يعادل خمسة آلاف دولار وكان استشهاد عماد عقل في 24 نوفمبر 1993′.
    وواصل الجاسوس حمدية القيادي في حماس في اعترافاته: ‘في شهر شباط 1994 حصل لقاء مهم مع ضباط المخابرات الإسرائيلية حيث لاحظت في لهجة الضابط الإسرائيلي التهديد حيث قال لي بأنني سلمت خمسة من قادة وكوادر الجناح العسكري ل حركة حماس والذين اغتالتهم إسرائيل وهم: ياسر النمروطي عماد عقل محمد قنديل ياسر الحسنات مروان الزايغ (مؤسس الجناح العسكري ل حركة حماس في غزة). أي ثلاثة قادة من الجناح العسكري للحركة. وكانت لهجة التهديد بسبب مكوثي فترة بدون تزويدهم بمعلومات جديدة. وبعد إقامة السلطة الفلسطينية تقابلت مع ضابط المخابرات الإسرائيلي في معبر ‘بيت حانون’ فطلب مني آنذاك ان لا أتصل هاتفيا من منزلي خوفا من مراقبة السلطة الفلسطينية للهاتف وبدأت المخابرات الإسرائيلية تزودني بالأسلحة لبيعها الى المطارد الشهيد كمال كحيل وعوض سلمي. ثم بدأت مطالب المخابرات الإسرائيلية بأن أصل الى يحيى عياش وان اتصل به، وحتى ايار 1995 والمخابرات الإسرائيلية تلح علي بأن أجلس مع يحيى عياش وسعيت لذلك ولكنني فشلت في ان اصل الى عياش رغم ان المخابرات الإسرائيلية زودتني بأسلحة كثيرة لإيصالها الى عياش عن طريق الشهيد عوض السلمي كطعم حتى أصل إليه حتى اعتقلت من قبل المخابرات الفلسطينية في غزة’.
    avatar
    عبير عبد السلام

    عدد المساهمات : 182
    نقاط : 228
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/07/2009
    الموقع : السعودية

    رد: وثائق ألمانية تكشف عن تورط الإخوان فى اغتيال حسن البنا

    مُساهمة من طرف عبير عبد السلام في 13th مايو 2010, 12:24 pm

    أكدت مصادر خاصة لوكالة فلسطين برس للأنباء في قطاع غزة ” أن الشهيد محمد عبد الله أبو مرشد “43 عاما” أحد مؤسسي سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي وقائدها في المنطقة الوسطى والذي اغتيل مساء الخميس في قصف إسرائيلي استهدفه في منطقة المغراقة جنوب مدينة غزة كان من بين القيادات الميدانية أل 20 التي اعترف عملاء كتائب القسام على تكليفهم من قبل المخابرات الإسرائيلية لمراقبتهم ورصدهم لاغتيالهم “.
    وكانت وكالة فلسطين برس للأنباء كشفت قبل يومين عن اعترافات خطيرة أدلى بها العميلان أحمد ويعقوب نصار القياديان في كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس حيث اعترفا على تكليفهم من قبل إسرائيل بمراقبة 20 من قادة المقاومة من حركتي الجهاد وفتح والألوية وحماس سابقا “.
    وقال العميلان في اعترافاتهما أنهما كلفا بمراقبة خالد أبو مراحيل أحد نشطاء الجهاد الإسلامي حيث تم تصوير سيارته وتسليم شريط فيديو للمخابرات الإسرائيلية وتكليفهم بمراقبة شريف أبو وادي أحد نشطاء كتائب الأقصى التابعة لفتح حيث تعرض لمحاولة اغتيال بعد معلومات أرسلها عملاء القسام لإسرائيل ونجا منها أبو وادي واستشهد في العملية كل من محمود عجور وسامي أبو شريعة وكلاهما نشطاء في كتائب الأقصى”.
    مواطنون وشهود عيان في المنطقة الوسطى قالوا أن عناصر حركة حماس عقب اغتيال القائد أبو مرشد منعوا نشطاء الجهاد الإسلامي من نعي الشهيد عبر مكبرات الصوت في مسجد الصفاء بمخيم البريج وسط القطاع مؤكدين أن نشطاء الجهاد الذين جابوا الشوارع في سيارات تحمل مكبرات صوت لنعي شهيدهم انتقدوا وبصوت سمعه الجميع منع حماس لعناصر الجهاد من نعي الشهيد القائد أبو مرشد عبر مكبرات صوت مسجد الصفا”.
    ويشار إلى انه تم الكشف قبل أكثر من أسبوع شبكة عملاء أبطالها قيادات في كتائب القسام قاموا بعمليات اغتيال لقادة في الفصائل الفلسطينية المقاومة بقطاع غزة كان من بينهم الشهيد ماجد الحرازين ومبارك الحسنات ونشأت أبو عاصي وأحمد عوض وعبد العزيز الرنتيسي”.
    avatar
    عبير عبد السلام

    عدد المساهمات : 182
    نقاط : 228
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 06/07/2009
    الموقع : السعودية

    رد: وثائق ألمانية تكشف عن تورط الإخوان فى اغتيال حسن البنا

    مُساهمة من طرف عبير عبد السلام في 13th مايو 2010, 12:26 pm

    أكدت مصادر أمنية مطلعة أنه تم التحقيق مع سامي أبو زهري الناطق الرسمي باسم حركة حماس الدموية داخل شقة سكنية في مدينة غزة على خلفية شبكة العملاء التي تم اكتشافها وينتمي أفرادها لكتائب القسام.
    وأوضحت المصادر أن خلافات كبيرة نشبت بين قيادات حماس السياسية والدينية بعض اكتشاف شبكة العملاء التي بنتمي أفرادها لحماس والتي اتهم سامي ابو زهرى بالتورط معها .
    وأكدت المصادر الأمنية أن الخلاف بين مرجعيات حماس انتهى بالتحقيق مع سامي أبوزهري داخل شقة سكنية في عمارة عكيلة التي تقع مقابل المجمع الايطالي في شارع النصر غرب مدينة غزة.
    وأشارات المصادر أن ملف القضية لم يغلق وسيتم استدعاء أبو زهري للتحقيق معه مرة ثانية بعيداً عن أنظار اللجنة التي شكلت من حركة الجهاد الاسلامي والتي توجهت لسجن المشتل للتحقيق مع شبكة العملاء التي تم اكتشافها بعد تورطها باغتيال قيادات من سرايا القدس.
    ولفتت المصادر نقلاً عن أفراد من الجهاد الاسلامي أن حركة حماس كانت تنوي قتل العملاء الذين تم اكتشافهم في صفوف كتائب القسام قبل أن ينفضح أمرهم وتدعي أنهم استشهدوا في اشتباك مع قوات خاصة صهيونية شرق مدينة غزة
    يشار إلى أن حركة حماس تعيش في قلق وتخبط في أعلى مستوياتها السياسية والعسكرية بعد اكتشاف شبكة عملاء ينتمي أفرادها للصف الاول في كتائب القسام و حركة حماس شاركت في اغتيال ناشطين وقيادات للمقاومة الفلسطينية.

      الوقت/التاريخ الآن هو 20th سبتمبر 2017, 5:42 pm